عامر عبد الجبار: قرار شركة الموانئ بمنع دخول السفن التي عمرها اكثر من 25 سنة بحاجة الى اعادة نظر    »    العراق كان اسمه : والي الاعرج او العكس..    »    حتى كرة القدم لم تسلم من لغة العنف !!    »    (بعد ما ننطيهة) ديمقراطية أم ديكتاتورية ؟    »    ماكنة المدائن الانتخابية تقيم ندوة لشيوخ العشائر في جسر ديالى القديم    »    انطباعات سينمائية : الشخصية الروائية في السينما    »    العراق كان اسمه : والي الاعرج او العكس..    »    (((المخيسة اظهرت الخيسة...سليم الجبوري نموذج)))    »    "مجرد رأي".....(148) «كما تكونوا يولى عليكم» ‏23 أبريل، 2014‏، الساعة ‏12:11 صباحاً‏    »    بيان البيانات لسلطان بغداد!    »   
جهاز المخابرات الوطني يدقق في عمولات كبيرة لمسؤولةبرنامج التاهيل في شركة الاسمدة الجنوبيه    »    معاون مديرعام شركة الاسمدة الجنوبية يهز الكتفين ويهلهل ويرقص يوميا في ممر ادارة الشركه    »    اريد حقي -مواطنة مظلومة    »    اولاد الطاغية صدام يعملون في الشركه العامة للاسمدة الجنوبيه    »    هروب مدير مكتب وزير الصناعه اثر صدور مذكرة قبض بحقه على خلفية رشوة شركة الاسمدة الجنوبيه    »    مناشدة الى السيد رئيس الوزراء المحترم السيد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية المحترم    »    الشركةالعامة للاسمدة الجنوبيه تتعاقد مع شركه وهميه بعشرة مليون دولار والوزارة ساكته    »    مناشدة الى السيد الوكيل الاقدم المحترم    »    الشركة العامة للاسمدة الجنوبيه تتعاقد مع شركة تملكها رغد صدام حسين في الاردن    »    "‏اللاعب كاظم ديوان..مناشده لاصحاب القرار*******    »   



موقع الحقائق » » مقالات وآراء


الصادق النيهوم .. دفاعا عن كارل ماركس

لطيف الحبيب / برلين ‏

لم يتعرض كاتب عربي الى تغيب وتجاهل  واغفال, وحتى مصادرة كتبه بعد وفاته , مثلما تعرض له ‏الكاتب الليبي الراحل الصادق النيهوم, ولد الكاتب في عام 1937 في بنغازي المطلة على البحر ,عاش في ‏خارج بلده من 1936 لغاية وفاته في جنيف 1994, من الكاتب الذين يثيرون الجدل, والباحث عن مواقع ‏الصدام والمناكف باستمرار  , يرمي احجاره وسط مسارب المياه الساكنة , يمثل هذا النص ادناه اراء مثقف ‏عربي  تعليمه الاولي  في المدارس الدينية " الجوامع" شمال افريقيا في الاربعينيات التي لم تتلوث بعد ‏بالطائفية  الدنيية الاسلامية , محاولة منه لدفع تهمة  تكفير الفكر الماركسي وحصره وتكريسه على فكرة " ‏اللالحاد" وهدم ما ارساه الله  من اعمدة الدين الاساسية, وتهميش نظريات ماركس الفلسفية  والاقتصادية ‏والاجتماعية , مفسرا تحريف الفكر الماركسي اساسه ,عداء  النظام الراسمالي له , الذي دفع الى ‏نشرترجمات خاطئة لهذا الفكر بقصد, ودسها في مفاصل لغتنا العربية, التي تتحمل مفرداتها التأول ‏والتفسير, وهي حمالة اوجهه  كقرآنها. الفكر الماركسي, كما يوحي الكاتب ,هو اقرب الى الدين ‏الاسلامي,وليس عدوا له , لا بل ان لم تكن هناك اقتباسات من ايات قرانية واضحة دون ان يعيها ماركس ‏فهى طبع الحافر على الحافر . ان عدم القدرة على قراة ماركس من مصادره  الاساسية في " اللغة الالمانية ‏‏" او الترجمة عنها , وتاخر الاتحاد السوفيتي بترجمة ماركس الى اللغة الانكليزية مكنت الرجعيات العربية ‏والفكر الديني السلفي بخرافاته واوهامه الى تكريس عبارة " الدين افيون الشعوب " كعلامة فارقة للفكر ‏الماركسي بدل " تاميم وسائل الانتاج " والغاء الطبقية " . ان الاحزاب الشيوعية العربية تأخذ الفكر ‏الماركسي مجدافا لها , وليس فكرا تقتدي به  او فنارا ,  يوصلها الى شواطي الايمان حيث تنتظرهم  هناك ‏اوطان حرة  وشعوب سعيدة . حري بنا التمعن في هذا النص ونصوص عربية اخرى مماثلة  وامعان الفكر ‏في دراستها  وتطابقها مع واقعنا العربي مخاض فكر جديد بابجديات الماركسية , لعله يوقظنا من غفوة ‏السكون بانتظار المخاض الاوربي المحتدم وحلمنا بمولود جديد  بعد السقوط المدوي لتجارب الدول ‏الاشتراكية. وهذا النص هو تحريض المسلمين لتبني وجهات نظر من الفكر الماركسي  او على الاقل الكف ‏عن العداء الموهوم  الفكر الماركسي  والاقتراب اكثر من الموروث الشعبي الديني المقدس لنتمكن من ‏تنقيته من زعانف الوهم والخرافة .‏
نص صادق النيهوم  ‏
‏ { ثقافتنا العربية المعاصرة لا تعرف كارل ماركس , تعرف ماسمعته عنه من اعدائه الرأسمالين وحدهم ‏‏. وهم طرف منحاز في اصل القضية , كان ماركس يحرض على الثورة ضدهم , وكانوا اصحاب ‏مصلحة ملحة في تشويه أقوله , وقد تولوا تقديمه الى  ثقافتنا العربية المعاصرة , موصوما بثلاث تهم , ‏كل تهمة منها    مختلفة عمدا , لادانته امام العرب  بالذات.                                                    ‏‏                  ‏
التهمة الاولى : ان ماركس ينادي بالغاء المؤسسة الدنية , ويعتبر الدين مجرد افيون ,وهي تهمة تتجاهل ‏‏, ان المؤسسات الدينية التي يعنيها ماركس ,هي المؤسسات المسيحية واليهودية ,وأن هذه الفكرة ليست ‏ماركسية اصلا,بل اسلامية , سجلها القرآن منذ أربعة عشر قرنا , في آيات منها , قوله تعالى في الآية 5 ‏من سورة  الجمعة ( مثل الذين حملوا التوراة , ثم لم  يحملوها ,كمثل الحمار يحمل اسفارا ) وهي صورة ‏اكثر وضوحا – من اقوال ماركس أن الدين أفيون الشعوب.                                                    ‏‏    ‏
التهمة الثانية :أن الاتحاد السوفيتي هو الدولة الماركسية التي أقيمت على نظرية الحزب الماركسي , ‏وهي فكرة تتجاهل ان لينين – وليس ماركس – هو صاحب هذه النظام الحزبي. أما ماركس شخصيا , ‏فقد استعمل كلمة" كميون –كومونه" التي تعنى  الجماعة , لانه يشترط مبادئ دستورية في نظامه منها ‏‏ :- ‏
‏ أن السلطة في يد الأغلبية  ومنها انهاء الإقطاع , بتسريح الجيش المستديم , ومنها تحريم الربا ,بتاميم ‏وسائل الإنتاج , وهي مبادئ لا يتبناها الاتحاد السوفيتي , ولم تعرفها إدارة اخرى في التاريخ , سوى ‏نظام الشرع الجماعي في الاسلام , الذي ماركس ينقل عنه , من دون ان يدري .                            ‏‏            التهمة الثالثة :  أن كارل ماركس, ينادي بإلغاء دور الفرد , ويعتبره مجرد مسمار في آلة ‏كبيرة ,  هي فكرة مقلوبة راسا على عقب ,فالذي يعتبر المواطن مجرد مسمار في آلة كبيرة , هو رأس ‏المال و صاحب الاحتكارات الموجهة لتكديس الربح . اما ماركس , كان ينادي بتحرير الادارة من ‏سيطرة رأس المال , لانه كان يهدف الى تحرير المواطن من وظيفة المسمار بالذات . وقد عرض المنهج ‏في اعماله , قبل ان يكتب( رأس المال ) بثلاثين سنة على الاقل , لكن خصومه الراسمالين , لم يختاروا ‏أن يعرضوا هذه الأعمال المبكرة للتدوال , ولم يهتم احد بترجمتها عن اصولهل الألمانية , إلا منذ ‏سنوات قليلة , عندما نقلت الى اللغة الإنكليزية بمجهودات افراد مثل الكاتب أريخ فروم , فيما تأخر ‏الروس في ترجمة هذه الإعمال الأساسية حتى الآن.‏
‏ إن كارل ماركس , لا يتكلم لغة رأس المال , بل يتكلم لغة أخرى ذات مصطلحات خاصة , تبث الرعب ‏في قلب كل ادارة راسمالية , مثل ( تأميم وسائل الانتاج  إلغاء الطبقية , والثورة المسلحة , وحقوق ‏العمال , وهي مصطلحات لا تعادي الله  والناس إلا في تفسيرات  الرأسمالين وحدهم . أما في ارض ‏الواقع , فإنها مصطلحات مترجمة عن كتاب الله نفسه, فالثورة العالمية المسلحة هي فريضة الجهاد , ‏والغاء نظام الدولة, هي قيام الشرع الجماعي . وتاميم وسائل الانتاج , هو تحريم الربا . وتحرير المجتمع ‏من الطبقية , هو المجتمع الذي يدعو اليه الاسلام كل سنة في مكة , بجمع الناس على اختلاف طبقاتهم ‏والوانهم في بيت عالمي واحد , وتحت سماء واحدة . ولعل كارل ماركس , لم يكن يعرف انه ينقل عن ‏الاسلام , لكن مجمل نظريته القائمة على حتمية سقوط الراسمالية , مجرد ترجمة حرفية , لما سمعه ‏المسلمون منذ القرن الرابع , في قوله تعالى ( والذين يكنزون الذهبة والفضة , ولاينفقونها في سبيل الله , ‏فبشرهم بعذاب اليم ) "سورة التوبة , الآية 34 "  .              ‏
‏  ان ثقافتنا المعاصرة , لاتجهل كارل ماركس فحسب, بل تعاديه أيضا , لانها ثقافة مترجمة من وجهة ‏نظرمعلمها الرأسمالي المنحاز , وهو موقف , لا مكسب من من ورائه , سوى ان يخسر الاسلام شاهدا ‏جديداعلى أن شرع الجماعية الذى دعا اليه القرآن في القرن السابع , ليس نظرية بل قانون , يمكن ‏اكتشافه بوسائل الاستقراء العالمي ,مثل قانون الجاذبية نفسه .                                                  ‏‏            ‏
والواقع أ ن لقب " الماركسي " في وطننا العربي , أصبح الآن ترجمة للقب ( عميل للاتحاد السوفيتي ) ‏رغم أن علاقة الاتحاد السوفيتي بماركس, لا تختلف عن علاقة امريكا بالبابا , في استعراض علني , ‏لمدى جهل ما ندعوه  باسم ثقافتنا العربية المعاصرة . ولو اتحيت لنا فرصة الخلاص من أخطاء ‏المترجمين , لرأينا أن كارل ماركس ليس مفكرا " شيوعيا " بل " جماعي "‏‎                                                                                                      ‎‏ لا تعني مواطنا لا شيئ له بل تعني مواطنا لا سلطة عليه لانه يعيش ‏‎ ‎‏ وان كلمة" كومنست" ‏
‏ في " كميون " أي تحت مظلة  إدارة جماعية . ‏
‏ بكلمة " شيوعي "هي الخدعة المفضوحة التي تدسها ثقافتنا  المعاصرة‎  ‎‏ ولعل ترجمة" كومنست " ‏
في لغتنا يومياً. فهذا مصطلح ترجمته الصحيحة  كلمة " جماعي:" وليس "شيوعيا", أما الشيوعي فهو ‏
وقال عنه في دراسات اقتصادية وسياسية( الجماعة الفجة)‏‎.‎‏ " انارشزم" ‏‎ ‎‏ الفوضوي, في منهج الفوضوية‎ ‎
‏" كرود كومنزم "  .                                                                                                ‏‏    ‏
الذي كان ماركس يعرفه تحت اسم‎ ‎‏( .. هذه الجماعات الفجة , تحمل بذرة دمارها , لان سيطرة الملكية ‏المادية , من شانها أن تعمل على ابادة كل شيئ لايملكه جميع الناس مثل الموهبة ) وفي مكان اخر ( هذه ‏الجماعة الفجة , تفسر الملكية تفسيرا حيوانيا ,فالزواج - هو نوع من الملكية الخاصة – يتم بالاتفاق مع ‏كميون النساء , لتغير وظيفة المراة من زوجة الى عاهرة مشاعة , في محاولة فجة لجعل الثروة مشاعة ‏بين جميع أفراد المجتمع . إن هذا النظام البدائي , يعادي عالم الانسان بكل تفاصيله) .  أما منهج ماركس ‏نفسه , فقد لخصه ذات مرة  قائلا ً (.. ما دام الانسان لايرى الدنيا الامن خلال عين الانسان , فإن علاقته ‏بالدنيا , علاقة إنسانية بالضرورة, فلا يولد الحب إلا بالحب , ولا يولد الإيمان إلا بالإيمان . اذا كنت تريد ‏أن تستمتع بمباهج الفن فإن عليك أن تكون قادرا على تذوق الفن . واذا كنت تريد أن تعلم الناس , فإن ‏عليك ان تكون قادراً على تحريك الناس , لان كل علاقتك  بالجماعة الانسانية  والطبعية , تعبير محدد ‏عن نياتك الحقيقية في سلوكك اليومي نفسه , فإذا احببت, دون ان تصبح  محبوبا , وفشلت في أن تترجم ‏حبك للناس,إلى حب الناس لك , فإن جهدك ضائع وقبض ريح ).‏
ولعل ماركس , يفتقر الى سلامة الاسلوب بعض الشيئ , لكن من الواضح , انه يريد القول (كل نفس بما ‏كسبت رهينة ) " سورة المدثر , الآية 38".‏
‏ ‏‎ ‎أن ترجمة كلمة (كومنست )بكلمة شيوعي ليست مجرد خطا في الترجمة , بل فعل اعلامي متعمد , ‏املته مصالح الراسمال , على ثقافتنا المعاصرة ,في مناورة سياسية ناجحة , لبث البوابات بين ثقافات ‏الامم , ومنع لقائها على لغة واحدة . وهي خدعة لا تفضح سذاجة ثقافتنا العربية المعاصرة فحسب , بل ‏تفضح ايضا مدى مهارة الاصابع  الراسمالية التي تحركها من وراء الستار , أما من دون الستار , فإن ‏كلمة
‏  تعني حرفيا " حكم الجماعة " وهي كلمة مستمدة من تراث الاسلام وليس دعوة ‏‎ ‎‏ " كومنزم "‏
الحادية ضده , مصدرها اللغوي" كومنيكيت " الذي لا يعني اشاع بل يعني اوصل . وقد ظهرت في ‏فرنسا ‏‎ ‎منذ سنة 1793بمعنى رابطة , واصبحت اسما رسميا , لمقاطعات تديرها مجالس  بلدية جماعية ‏‏, منفصلة عن املاك الاقطاعين منها " كميون باريس " الذي اعلن استقلاله عن حكومة فرنسا سنة ‏‏1781‏‎    ‎
‎ ‎والواقع , أن المواطن العربي الذي يدعو نفسه " شيوعيا " مثل المقاتل الفلسطيني الذي يدعو نفسه ‏ارهابيا , كلاهما مجرد ضحية للغته المترجمة عن لغة عدوه بالذات . أما كارل ماركس شخصيا , فإنه ‏مفكر على مذهب الجماعة , لان مجتمع الإنسان لم يعرف ابدا مذهبا آخر , في اي عصر من العصور , ‏ولا يستطيع أن  يكون مجتمعا إنسانيا أصلاً , إلا في ظل الشرع الجماعي وحده , فقط, لا غير , وسواء ‏نجحت ثقافتنا المعاصرة و في اصلاح اخطائها , او لم تنجح , فإن كارل ماركس , شاهد لصالح الإسلام , ‏وليس شاهداً ضده , لان الكلمة الخالدة, هي الفكرة الخالدة , ولأن الناس , حيثما ولوا وجوههم فليس ثمة ‏سوى وجه الله.}‏
‎……………..‎
النص مستل من كتاب  " محنة ثقافة مزورة    صوت الناس ام صوت الفقهاء    تاليف  الصادق النيهوم ‏‏/ رياض الريس للكتب والنشر / دمشق الطبعة الثانية 1996  , من هوامش فصل ثقافة النحل  ص 163 ‏‏-  166‏
في ندوة بعد رحيل الكاتب حول ادبه ومعانيه ذهب بعض من المشاركين الى ان " الصادق بالذات غير ‏مؤهل لنقد عقيدة لم يمارس شعير من شعائرها " ص .57‏‎    ‎
السيرة الذاتية للكتاب من مقدمة "سلسلة الناقد" لكتابه"الاسلام في الاسر"  وكتاب" نوارس الشرق ‏الغربة  لسالم الكبتي ".‏
السيرة الذاتية للكاتب الصادق النهيوم ‏
ولد الكاتب في عام 1937 في بنغازي‎  ‎
التحق في كلية الاداب والتربية في بنغازي , اكمل دراسته في جامعة القاهرة  واعد اطروحة الدكتوراه ‏في الاديان المقارنة باشراف الدكتورة بنت الشاطئ, ثم انتقل بعدها الى المانيا في جامعة ميونخ باشراف ‏مجموعة من المستشرفين الالمان . كان يجيد الى جانب اللغة العربية اللغات الانكليزية والفرنسية ‏والفلندية
الى جانب معرفته بالعبرية والارامية , تابع دراسته في جامعة اريزونا في امريكا لمدة سنتين , دّرس ‏بعدها مادة الاديان المقارنة في جامعة هلسنكي كاستاذ محاضرفي فياندا لعدة سنوات . انتقل الى الاقامة ‏في جنيف في عام 1976 حيث اسس " دار التراث "  ثم " دار المختار " , واصدر سلسلة من ‏الموسوعات العربية اهمها " تاريخنا " وبهجة المعرفة ",موسوعة الشباب "" اطلس الرحلات " " ‏موسوعة السلاح " وكان استاذا محاضرا في جامعة جنيف ,حتى وفاته في تشرين الثاني / نوفمبر ‏‏1994. صدرت له مجموعة من الكتب على امتداد السنوات العشرين الاخيرة " فرسان بلا معركة , ‏نقاش , من هنا الى مكة , تحية طيبة وبعد , القرود , الحيونات –الحيونات .‏
وصدر له عن " شركة رياض الريس للكتب والنشر " اشهر واهم كتبه عن الاسلام والديمقراطية  "  ‏صوت الناس: ازمة ثقافة مزورة 1987‏‎-1‎
‏: من سرق الجامع واين ذهب يوم الجمعة ؟ 1993‏‎ ‎‏ الاسلام في الاسر ‏‎-2‎
‎ ‎إسلام ضد الاسلام : شريعة من ورق ‏‎-3‎
محنة ثقافة مزورة : صوت الناس ام صوت الفقهاء1995‏‎-4‎



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
  


<




بحث متقدم

تصويت
الانتخابات القادمة هل ستحدث تغيير في الخارطة السياسية
نعم
لا
لا اهتم

نتائج التصويت
الأرشيف
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :74
من الضيوف : 73
من الاعضاء : 1
عدد الزيارات : 20064869
عدد الزيارات اليوم : 921
أكثر عدد زيارات كان : 55982
في تاريخ : 10 /01 /2014

جميع الحقوق محفوظة ::: تطوير وتصميم القمة