ايقاف توزيع مبالغ تعويضات الامطار بسبب الفساد    »    المالكي ... كذبة نيسان    »    رجل النزاهة الاول الكاتب    »    المالكي يتهم بعض شركائه بـ«الكذب».. والنجيفي يستنجد بالأمم المتحدة    »    الثلاثين من نيسان هل يجمع حبات مسبحة أنفرطت في ليل!    »    5 مرشحين من أسرة المالكي يديرون "دعاية سخية" في كربلاء وبابل    »    الجلبي يؤكد وجود فساد في هيئة الاعلام ويكشف عن صلة قرابة رئيس امنائها بالمالكي    »    الإنتخابات، إدارة الدولة: رؤية موحدة، ثورة إدارية شاملة    »    بناء الدولة وعبور مفهوم الحزبية    »    الانتخابات والهدف الأسمى    »   
شكوى لفيف من منتسبي مرور الكرخ الى السيد دولة رئيس الوزراء المحترم    »    جهاز المخابرات الوطني يدقق في عمولات كبيرة لمسؤولةبرنامج التاهيل في شركة الاسمدة الجنوبيه    »    معاون مديرعام شركة الاسمدة الجنوبية يهز الكتفين ويهلهل ويرقص يوميا في ممر ادارة الشركه    »    اريد حقي -مواطنة مظلومة    »    اولاد الطاغية صدام يعملون في الشركه العامة للاسمدة الجنوبيه    »    هروب مدير مكتب وزير الصناعه اثر صدور مذكرة قبض بحقه على خلفية رشوة شركة الاسمدة الجنوبيه    »    مناشدة الى السيد رئيس الوزراء المحترم السيد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية المحترم    »    الشركةالعامة للاسمدة الجنوبيه تتعاقد مع شركه وهميه بعشرة مليون دولار والوزارة ساكته    »    مناشدة الى السيد الوكيل الاقدم المحترم    »    الشركة العامة للاسمدة الجنوبيه تتعاقد مع شركة تملكها رغد صدام حسين في الاردن    »   



موقع الحقائق » » مرصد الحقائق


صرخة من السجناء السياسيين في وزارة الداخلية

سجين سياسي

نناشد السيد الوكيل القدم لوزارة الداخلية المحترم لمنحنا حقوقنا الوظيفية التي نستحقها وجرى تسويفها وتجاهلها بسبب إجتهادات شخصية من قبل ؟؟؟؟
إنهم أخوانكم التي تلظت أجسامهم بأسواط الجلادين وتحملت شتى أنواع العنف النفسي والجسدي ابتغت مرضاة الله وجاهدت من أجل الدين والوطن ، تحملت وعوائلها قسوة الحياة وضنكها ، رفضت الذل والخنوع وفضلت مواجهة أعتى طاغية بالعصر الحديث في زمن الرقصات والدبكات ونثر الورود على ذلك الصنم المقبور من مؤيديه ومناصريه من البعثيين والفدائيين وشيوخ التسعين ، هي تلك شريحة السجناء السياسيين التي دخلت الأسوار المظلمة والمحاجر الضيقة والغرف الرطبة بلا فراش أو غطاء ،أجساد نحيفة لا تقوى على الحركة بل هياكل عظمية أرهقتها الأسواط المملحة والأسلاك الصاعقة والأعواد الخاصة بالفلقة، خصصت لها نصف أقداح من الماء بلا غسل أو حتى فسحة للحركة ساعات تساوي أيام وأيام بسنين وسنين كأنها قرون النهار يعانق الليل بالصراخ والعويل وأزلام بلا رحمة ملئت قلوبهم حقداً ... هذه لمحة مختصرة عن هذه الشريحة التي يعاديها الكثير لأنهم نطقوا بوجه الباطل وقالوا كلمتهم في زمن الركون، في حين غيرهم كان لا يقوى على حتى مكاشفة الجدار من شدة بطش الطاغية ...واليوم وبعد أن انقشعت سحابة الحقد الأسود وبزغ فجر الحرية الذي أنشدته الأجساد المعذبة ومنحت ثغره تلك الدماء الزكية من الضحايا ,شهداء الدين والوطن، هم القمة وهم القدوة وهم الشمعة المضيئة , ومعهم ثلة من الشهداء الأحياء بصمت تلك البصمة الزاهية التي طرزت أروع القصص البطولية ، وانطلق الجميع ظناً أن الحق عائد ومداواة الجروح قائمة وتصارعت الأحزاب ومعها الجماعات كل يبحث عن مبتغاه وجلس المعذبون بعيون دامعة حزينة يترقبون تعويضهم ، وجاءت القرارات بمنح الرتب العسكرية الى من تم شمولهم بها وهم ( ضباط الدمج و ضباط التحالف وضباط جيش القدس ) إلا أن السجناء السياسيين المنسوبين لوزارة الداخلية الذين ناهضوا حزب البعث وقدموا نفسهم وذويهم قرباناً لا زالوا يعانون من الإجحاف والظلم بحيث لم يتم شمولهم بالتعويض الوظيفي رغم صدور القوانيين الصريحة التي تؤكد ضرورة تعويض هذه الشريحة لما فقدوه من إستحقاقهم الوظيفي  حيث لوحظ وجود إنزعاج مقيت يغيض بعض المتنفذين بالوزارة ويستكثره عليهم من الذين يدعون أنهم لا يستحقون في حين أن (السجان وضابط الأمن والرفيق ) يرتدون ربطات العنق ويشغلون مناصب وظيفية بحيث أصبح هؤلاء هم أصحاب القرار ليحددوا من يشمله التعويض لأنهم كانوا رفاقاً لصدام وفدائيين له ومطية للبعث أو مجرمين مستفيدين من النظام وركبوا المصفحات وبنو الفلل ولا يروق لهم أن يروا هذه الشريحة بخير لأنها أفضل منهم حساً ونوعاً ونسونا وهجرونا ولكن نحن أفضل منهم لأننا في قلب الوزارة ونبضها وصوتنا يبقى ،، نقول..للأستاذ الفاضل عدنان الأسدي الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية المحترم التي انطوينا تحت ظله لقد دفعنا الغالي والنفيس من اجل تحقيق منهاجنا المتوافقة مع أطروحات الإسلام والعقيدة المحمدية كإسلاميين ومعنا الكثير من الأحرار الوطنيين ممن حملوا راية الوطن خفاقة من اجل حريته إننا لازلنا نعاني وانتم في رأس السلطة لازلنا نعاني ويمن علينا البعض بفتات الأشياء فيما الآخرون ممن تعرفون ولاءاتهم قد غنموا أضعاف ما منح لنا من قوانين فالمشمولين بخطة دمج الميلشيات استحوذت على الوظائف بدواعي الإرضاء رغم عدم إستحقاق البعض وهكذا بالنسبة لذوي الرتب التي منحت لهم من قوات التحالف وغيرهم من أفراد جيش القدس  إلا نحن فقد كان تعويضنا بصورة عوجاء وإدارة كسيحة شحيحة لا تعبر عن حجم ما عانيناه مع دعمنا الكامل لمشروع حكومتنا الوطنية وشدنا من أزر السيد رئيس الوزراء لمواقفه المتميزة والشجاعة واهتمامه بنا كشريحة وهذا ينكر ولا يستهان به ولكن دون الطموح ولابد من دعمه بالكامل ومحاسبة معرقلي تنفيذ القوانين لشريحة السجناء السياسيين خصوصاً من يريد إذلالنا ويعكر صفو حياتنا ويعطل القوانين ويبعث اليأس في نفوسنا وها نحن نستنجد بمن يقوي شوكتنا لنضمن حقوقنا الوظيفية لعدم إعتراف وزارة الداخلية بالفقرة (2) من المادة (17) والفقرة (1) من المادة (21) من قانون مؤسسة السجناء السياسيين ولم يأخذ حيز التنفيذ للمشمولين بها وكذلك عدم تنفيذ قرارات لجنة التحقق في الأمانة العامة لمجلس الوزراء التي صدرت رغم إنها قرارات قضائية واجبة التنفيذ حيث لم تصدر أوامر أدارية فيها بإحتساب فترة الخدمة والترقية التي وردت فيها تحت مبررات واهية كما لوحظ هنالك تناقض وتلكؤ في الإجراءات الخاصة بتعويض المستحقين من شريحة السجناء السياسيين حيث تم إدخالهم في دورات تأهيلية  لمنحهم رتبة (ملازم) بناءً على قرارات من لجنة المفصولين السياسيين بالوزارة بحسب إستحقاقهم ومن ثم أرسلت أضابيرهم الى لجنة التحقق في الأمانة العامة لمجلس الوزراء حيث تم المصادقة على عليها بموجب قرارات قضائية نافذة تتضمن إحتساب مدة الفصل السياسي بمثابة (( خدمة فعلية لأغراض الترقية والعلاوة والترفيع والتقاعد )) ألا أن هذه الخدمة أو الترقية لا تحتسب بمبرر عدم وجود أرشيف لديهم يثبت كونهم ضباط أصلاً ... فعلاً أنه لا يوجد لهم أرشيف لأنهم أصلاً لم يتمكنوا في حينها من التقديم للدورات الخاصة بتأهيلهم كضباط مع أقرانهم لفصلهم من الخدمة بسبب وجود أحكام سياسية صادرة ضدهم من محكمة الثورة الجائرة رغم أنهم كانوا مؤهلين لدخولها في ذلك الوقت من ناحية العمر والشهادة الدراسية ... علماً أن البعض منهم جلب كتاب تأييد من كلية الشرطة يؤيد عدم إمكانية قبولهم في ثمانينات القرن الماضي بسبب الحكم السياسي الصادر بحقه  لا سيما أنه تم الإشارة في هذا التأييد بتعرض أوليات الكلية للتلف والاحتراق خلال هذه الحقبة من الزمن.. ألا نرى أن هنالك تناقض من خلال تعويض المستحق بأدخاله دورة تأهيلية لمنحه رتبة ضابط وفي ذات الوقت لا تحتسب فترة الخدمة المصادق عليها من لجنة التحقق لأغراض ترقيته لتعويضه عن ما فقده من أستحقاق وظيفي بسبب كونه من معارضي النظام البائد أو بسبب أنتمائه لحزب الدعوة الاسلامية او من المتعاطفين مع المعارضين لحكم المقبور... مسألة تستحق وقفة من الخيرين أمثال الأستاذ الفاضل عدنان الأسدي الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية المحترم ونرتأي في هذا الصدد بطرح الموضوع على هيئة الرأي بالوزارة وإيعاز سيادته الى المديرية العامة للموارد البشرية بوزارة الداخلية لتنفيذ قرارات لجنة التحقق حرفياً الخاصة بترقية الضباط الذين تم منحهم رتبة ملازم من السجناء السياسيين المصادق عليهم وفق القانون بحسب الرتب العسكرية التي يستحقونها لرفع الحيف والغبن الذي وقع على مفخرة الوزارة وهم السجناء السياسيين وهم قليلي العدد وأن التاريخ سيسجل هذه الوقفة المشرفة له والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
  
زائر             الكاتب: عبد الرحيم الساعدي(زائر)

مؤازرة [تاريخ المشاركة : الأحد 17-03-2013 08:02 صباحا ]

لقد آلمتني التفاصيل التي ذكرتها يا أخي فأنا رفيقك من السجناء السياسيين في عهد الطاغية وقد أثلجت قلبي فيما ذكرته وكأنك في قلبي ولكني لا أجيد التعبير ذاته كما أني أشاطرك الرأي بكل ما ذكرته وأدعو من الله العلي العظيم أن تجد الشكوى التي تقدمت بها طريقها لإستعادة حقوقكم فلا تزال الدنيا بخير لطالما فيها أناس يمتازون بنصرة الحق من خلال سيفهم البتار العادل


زائر             الكاتب: سيد قاسم المحنة(زائر)

جواب صريح [تاريخ المشاركة : الأحد 17-03-2013 12:11 مساء ]

عزيزي صدكني لو تصرخ طول الدهر لا احد يسمعك وما راح تلكه احد ايجاوبك لان امام الحق اتصير آذانهم واحدة من طين والاخرى من عجين لأن شغلتكم ما كو من وراها خبزة ومحد يستفاد منكم شي تدري ليش ؟ لان دورات الدمج اللي تم شمولهم بواسطة معارفهم بالاحزاب المتنفذه كانت بمقابل مادي وانشمل بيها الحمالين والدوارة واهل العرباين واصحاب البسطيات بعد ان تم ادخالهم دورة لمدة 4 اشهر وكانت بسعر من خمسين ورقه وصعدت الى الدفاتر على قدر حجم الرتبة الممنوحة لكل واحد منهم واللي تم شمولهم لغاية مواليد 1988 باعتبارهم من مقارعي النظام البائد يعني قارعوا النظام وهم بأعمار سنتين من كانو بالكماط ههههههههه ومن انكشفت الشهادات المزورة لبعضهم ما صار شي لانهم جابو شهادات دراسية غيرها صادرة من ايران بدلا من المزورة أما جماعة الرتب اللي منحوها الهم قوات التحالف والمقصود بهم جماعة الامر الديواني 14 هؤلاء تم ادخالهم دورة 6 اشهر وتمت المصادقة على رتبهم المنفيست وكل واحد منهم دفع ما لايقل عن دفتر لغرض شموله نهائياً أما أنتم فما من وراكم شي لانكم شرفاء ونظيفين ومحقين بطلب استحقاقكم وما تورقون فمارح تلكه احد ينظر بطلبكم والكم الله ياخوية


زائر             الكاتب: محمد الاسدي(زائر)

السجناء المؤمنين [تاريخ المشاركة : الأحد 17-03-2013 06:37 مساء ]

السلام على من اتبع الهدى

الله  اكبر 

كم  تحملنا  وكم  وكم  وكم  سنتحمل

لكن  الصبر  ينفذ  وهنا  الكارثة

اخي  السجين  المظلوم 

تطلب  العون  من  ابن  عمي  الوكيل  الاقدم  عدنا ن  الاسدي  اتمنى  طلبكم  بيدي والله  لانفذنه  لاشفي  صدور  السجناء  واغلي  صدون  البعثيه  الجبناء
اخي  لقد سمعت  من  عدنان الاسدي  يقول  وهوه  على  دراجة بلقاء  تليفزوني  بان  البعثيه  ضحوا و الارهاب  استهدفهم
الله  اكبر اتقي الله لا زالت  صياطهم بظهري عدنان يا ال حمد اعلم بان الله يسمع ويرى ///انا الاسدي وجدي حبيب بن مظاهر انا المجاهد ولا امد يدي اليك ولا لغيرك ولو شئت لطمست البعثية المقربين اليك بشعس نعلي العتيكة وهي تطهرهم
الشيخ الاسدي قائد وخادم ثوار الانتفاضة والسجين المجاهد من اجل اعلاء كلمت الحق لا اله الا الله محمد رسول الله علي ولي الله
والعاقبة للمتقين وسيعلم الذين -----------------
الرجاء من المجاهدين ان لا يمدوا ايديهم لاحد خصوصا من تنكر وباع اخرته بدنياه
احبتي المجاهدين الاعزاء لا ترجوا خير من احد
قد صالحوا البعثية  وفدائين الجبت والطاغوت ولا تستغربوا ان يقوموا بتصفيتنا فانهم اصبحوا  اخوه وانظروا بل اسمعوا الى المصالح الوطني كيف يتملق الى البعثيين
اغسلوا ايديكم
الثورة سرقت لكن  لا  زلنا احياء  وبعنفوان  شبابنا 
اتمنى الرد من  الاسدي او الخزاعي  او من  المدافعين عن البعثيييييين
اكرر  اسمي    انا الاسدي وجدي حبيب  ناصر الامام الحسين عليهم السلام


زائر             الكاتب: أثير سلمان مصطفى(زائر)

السجناء السياسيين [تاريخ المشاركة : الإثنين 18-03-2013 11:43 صباحا ]

أعمل حالياً ضابط برتبة متقدمة في مقر وزارة الداخلية ولكن آثرت لعدم ذكر أسمي الحقيقي لكي لا أتعرض للإحراج ولكن كلمة الحق يجب أن تقال حيث أود الاشارة الى أنه في عهد البعثية بفترة النظام البائد كان لا يمكن قبول أي منتسب سواء بالداخلية أو بالدفاع بأي دورة لغرض الترقيةالى رتبة ضابط ولا حتى في الدراسات العليا إذا كان عليه مؤشر أمني أو خط أحمر أو علامة إستفهام حتى لو كان حائز على الشروط المطلوبة الأخرى فكيف إذا كان صادر عليه حكم من محكمة الثورة مؤكد لم يتم قبوله في كلية الشرطة او الكلية العسكرية او الدورات التأهيلية الاخرى ... طبعاً كان ينظر لهذا المحكوم على أنه خائن ويمنون عليه العيش أصلاً بأرض العراق ويبقى طول عمره مراقب ومتابع من قبل الاجهزة الامنية اينما حل واينما ذهب او انتقل  وبذلك فإن صاحب التظلم له الحق في شكواه أو تظلمه وأود أن أضيف أيضاً بان جميع الوزارات الاخرى بما فيها الدفاع قد قامت بمنح الاستحقاق الوظيفي  لهذه الشريحة المظلومة من السجناء السياسيين على ضؤ القرارات التي صدرت من لجنة التحقق بالامانة العامة لمجلس الوزراء وما تحدد فيها من فترات الفصل السياسي بأستثناء وزارة الداخلية فقد قامت بتنفيذ قرارات هذه اللجنة للموظفين المدنيين فقط دون سواهم ولا يعرف السبب بعدم التنفيذ لغيرهم خصوصاً أمثال الحالات التي ورد ذكرها في رسالة السجين السياسي مدار البحث ويعزو سبب ذلك من دون ذكر الاسماء او المناصب بأن هنالك من يجهل آلية تنفيذ القوانين أو يتعمد لعدم تنفيذها وبالتالي أرى أن يصار لتشكيل لجنة برئاسة مدير عام الدائرة القانونية في وزارة الداخلية  وعضوية ضباط من الدوائر التالية (لجنة المفصولين السياسيين بوزارة الداخلية)و(وكالة الوزارة لشؤون الشرطة)و(مكتب المفتش العام بوزارة الداخلية)و(المديرية العامة للتدريب والتأهيل بوزارة الداخلية)و(ممثل وزارة الداخلية في مؤسسة السجناء السياسيين)ومهمة اللجنة مايلي :-
أولاً/ تحديد أسماء السجناء السياسيين من ضباط وزارة الداخلية الذين تم ترقيتهم لرتبة ملازم على ان يكون مصادق عليهم من مؤسسة السجناء السياسيين ولديهم أيضاً قرارات مصادقة على الفصل السياسي من لجنة التحقق في الامانة العامة لمجلس الوزراء.
ثانياً/ إجراء عملية المطابقة في أعمارهم ووثائقهم الدراسية بالإعتماد على أضابيرهم لدى لجنة المفصولين السياسيين بوزارة الداخلية لتحديد من كان مستحق او مشمول منهم للقبول بدورات الضباط في ذلك الوقت ولم يتم أدخالهم فيها بسبب الحكم السياسي الصادر ضدهم .
ثالثاً/ تحدد اللجنة أسماء المشمولين الذين يستحقون تعويضهم من الاستحقاق الوظيفي لأغراض ترقيتهم اليها أسوة بأقرانهم


زائر             الكاتب: عراقي حر(زائر)

شلك بدوخة الراس [تاريخ المشاركة : السبت 30-03-2013 04:11 مساء ]

تريد حقوقك اختصر الموضوع لا تذكر جاهدت او ناضلت او انسجنت او اعتقلت تريد حقوقك توصل سجل بالحزب والسيد الوكيل مايقصر عنك لان كانوا خدم عند حزب البعث وعندهم بسطيه بالشارع وسجلوا والان برتبة ضباط ومسؤلين وهو بحياته والعباس ابو فاضل ما متوقف يوم بالسجن تضلون غشمه الكبر حتى الكبر.


زائر             الكاتب: حازم علي مجيد فارة (زائر)

متابعة معاملة [تاريخ المشاركة : الجمعة 31-05-2013 08:45 صباحا ]

السلام عليكم
سيي المحترم اني الشرطي المفصول السياسي من كلية الشرطة عام 2003 دورة 47 مفوضين شرطة والسبب لم اكن من فدائي المخلوع المقبور ابن المقبور والبائد ابن البتئد ولا من عائلتي من هو بعثي وتم فصلي وشرح في اوامر القسم الثاني بتاريخ 22/2/2003 يوم الاثنين كان مصادف وتوجد لدي كافة الاوليات والاثباتات التي تخص الموضوع اعلاه لذا راجين من هذه الحكومة القوية حكومة دولة القانون بقيادة القائد العام للقوات المسلحة الدكتور نوري كامل المالكي العطف الابوي لي والان انا منتسب في مديرية شرطة محافظة ذي قار / مديرية شرطة الشطرة / شعبة الجنائية والحركات واني حاصل على شهادة الدبلوم التقني /نطلب المساعدة رجاءا هذا رقمي 07802683560                                              


زائر             الكاتب: منتسب (زائر)

مظلومية [تاريخ المشاركة : الجمعة 28-02-2014 06:23 صباحا ]

السلام عليكم     نطلب من سادة مسؤولين بالنظر لطلبات مفصولين سياسيين كي مضى على طلبي فترة سنة ولايوجد رد عن طريق لجنة مركزية ورقم طلبي  في // بأسم منتسب حازم علي مجيد راجين عطفكم في طلبات أخوانكم مع فائق الاحترام والتقدير




<




بحث متقدم

تصويت
الانتخابات القادمة هل ستحدث تغيير في الخارطة السياسية
نعم
لا
لا اهتم

نتائج التصويت
الأرشيف
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :92
من الضيوف : 91
من الاعضاء : 1
عدد الزيارات : 20083371
عدد الزيارات اليوم : 3119
أكثر عدد زيارات كان : 55982
في تاريخ : 10 /01 /2014

جميع الحقوق محفوظة ::: تطوير وتصميم القمة