نائب عن دولة القانون: الحكومة فشلت ولا يمكن أن تعود    »    عامر عبد الجبار: حرق بقعة الزيت في نهر دجلة معالجة خاطئة    »    قائمة باسماء قيادات داعش من البعثيين يرتبطون بـ"يونس الأحمد"    »    المفوضية تعلن اعادة مشعان الجبوري "صاحب الارقام القياسية" بعمليات الاستبعاد وتحرم مرشحاً آ    »    وزير الكهرباء يكلف خزينة الدولة 500 مليون دولار    »    الأعرجي منتقداً المالكي: الحديث عن انجازاتك هو لإيمانك بمقولة إكذب إكذب حتى يصدقك الناس    »    حسن العلوي: الصدر والحكيم أبلغا إيران رفضهما ولاية ثالثة للمالكي    »    الاديب يستبعد تحالف بين دولة القانون وقائمة علاوي والطريق بين القائمتين شبه مسدود    »    اعفاء بندر من رئاسته للمخابرات السعودية: اعتراف بفشل المهمة في سورية واول ثمار المراجعة السياسية…    »    الشيخ اليعقوبي: المشاركة في الانتخابات استحقاق إنساني ووطني وواجب شرعي    »   
اريد حقي -مواطنة مظلومة    »    اولاد الطاغية صدام يعملون في الشركه العامة للاسمدة الجنوبيه    »    هروب مدير مكتب وزير الصناعه اثر صدور مذكرة قبض بحقه على خلفية رشوة شركة الاسمدة الجنوبيه    »    مناشدة الى السيد رئيس الوزراء المحترم السيد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية المحترم    »    الشركةالعامة للاسمدة الجنوبيه تتعاقد مع شركه وهميه بعشرة مليون دولار والوزارة ساكته    »    مناشدة الى السيد الوكيل الاقدم المحترم    »    الشركة العامة للاسمدة الجنوبيه تتعاقد مع شركة تملكها رغد صدام حسين في الاردن    »    "‏اللاعب كاظم ديوان..مناشده لاصحاب القرار*******    »    نداء استغاثة!!!!!!!!!!!!الى السيد مدير إدارة البعثات و الزمالات الدراسية    »    فساد اداري ومالي في سجن الاحداث الفتيان    »   



موقع الحقائق » » مقالات وآراء


رسالة إلى السيد المالكي ... هل تعلم سر الخروقات الأمنية ... اقرأ هذه السطور .

د. فواز الفواز
قبل أن ادلو بدلوي علينا أن نعتقد بصدق إن في العراق ضباط مهنيين جالسين في بيوتهم أفضل بكثير من ضباط الجيش وضباط الشرطة حاليا الذين لا هم لهم إلا الحصول على الغنائم من خلال الرشاوي وابتزاز الناس ، لو تفحصنا ضباط الجيش العراقي الحالي وتحديدا الفرقة السادسة والفرقة الحادية عشر والتي واجبهما موزع بين جانبي الكرخ ( الفرقة السادسة ) والرصافة ( الفرقة الحادية عشر ) في بغداد سنرى العجب العجاب فكل ضابط ابتداءً من آمر فصيل إلى قائد الفرقة له مبالغ يستلمها خارج حدود الراتب وهي أموال حرام غير منظورة تصل إلى ( 50 ) مليون عراقي لقائد الفرقة ونزولا إلى ( 3) ملايين عراقي لأمر الفصيل ، فمثلا آمر فصيل حدود مسؤوليته شارع في أحدى شوارع بغداد مثل شارع 14 رمضان أو شارع فلسطين ، هذا الضابط يبتز المحال التجارية علنا ويبتز أصحاب الكراجات والمواقف براتب شهري يخصص له من قبل أصحاب هذه المحلات لتسهيل أمرهم وليس هذا فحسب وعلى سبيل المثال الضابط آمر لواء 54 وهو الآمر المدلل الذي يخشى قائد فرقته أن يطلب منه طلب لأنه مسنود من قبل المالكي علنا حاله حال العميد الفاشل آمر لواء المثنى رحيم رسن أو  اللواء ناصر الغنام والذي يشتري اللحم الهندي لجنوده وتسجل على إنها لحوم أغنام عراقية والفرق واضح بين سعر لحم الغنم العراقي واللحم الهندي وكل هذا المبلغ يذهب في جيب الغنام ومن معه ، أما آمر لواء 54 فقد اتفق مع تجار الوقود ( بحاره ) وسمح لهم بالدخول لمحطة تعبئة اليرموك بشرط أن يجمعوا له يوميا مبلغ ( 1) مليون عراقي ، وليس هذا فحسب وحتى دخول عربة بيع الغاز نجده يدفع كارتات موبايل للسيطرات لكي يسمح له بالدخول للمنطقة الفلانية ، اما في المناطق الصناعية مثل شارع 6 وسط بغداد في منطقة العلاوي فالأمر يختلف هناك فكل محل لبيع الادوات الاحتياطية وكل كراج وكل محل تصليح واجب عليه أن يدفع بالشهر رشوة للضابط تصل لـ ( 100) دولار أميركي حتى يتساهل معهم ويكون لهم عونا أي إنها ( أتاوات إجبارية ) ومن لا يدفع فهنالك كم كبير من المشاكل تلاحق صاحب المحل هو في غنى عنها .
نأتي لرجال الشرطة وهم أشهر من نار على علم في عالم الرشاوي وبالذات في مكاتب الجوازات ومكافحة الجريمة المنظمة وغيرها من مراكز الشرطة والمرور ، هؤلاء الضباط وانا أعرف أحدهم وهو برتبة ملازم أول يعمل سابقا في الجوزات والآن في مكافحة الإرهاب ومن عائلة فقيرة مسحوقة تسكن في دار مساحته 50 مترا والآن اشترى في عمان قصر بمبلغ ( 700) الف دولار ، السؤال من أين لهذا الضابط الفقير والملازم الاول مبلغ ( 70 ) دفتر لشراء قصر في عمان وهو بعمر لا يتجاوز ال ( 30 ) عاما .
اما في دوائر المرور وهنا اتحدى أي عراقي يستطيع أن يحصل على اجازة سوق إلا بعد أن يدفع مبلغ يصل إلى ( 300) دولار اميركي علنا لضباط ومراتب الشرطة والموقف اعقد في دوائر تحويل الملكية وشعارهم من لا يدفع ليس منا .
قبل أن تحاسب اللواء عبد الحسين العامري عليك بمعاقبة الضابط الكبار وهذا الفريق الركن حسين العوادي فهو رجل كان ضابطا في الجيش العراقي ( ضابط مغمور ) وعضو قيادة فرقة في تنظيمات حزب البعث ولا يملك إلا بيت متواضع في نهاية حي الغزالية وعجلة برازيلي عاطلة في كراج الدار لا تعمل إلا بدفع شباب المنطقة لها والآن أصبح صاحب اكبر عمارة في عمان ولحسن الصدفة إن صاحب العمارة الأردني صديقا لي ، السؤال هل راتبه يسمح له بشراء عمارة سعرها يتجاوز 4 مليون دولار ...
نموذج آخر وهو الفريق رشيد فليح الحلفي ضابط الأمن السابق وخريج كلية الأمن القومي والبعثي الغيور على حزب البعث منذ كان طالبا في إعدادية التأميم في منطقة الحرية ببغداد ورئيس الاتحاد العام لطلبة العراق في الاعدادية أعلاه لثلاث سنوات ، بعدها شارك في قمع الانتفاضة الشعبانية حاليا ( سابقا الغوغاء ) ومنج رتبة ليصبح رائد أمن ونقل الى بغداد بتوصية من الرفيق محمد حمزه الزبيدي لشجاعته الباسلة في التصدي لرجال الانتفاضة ( الغوغاء سابقا ) وبعدها طرد من الأمن بعد أن سجن لتستره على ضباط من الأمن كانوا يخططون لمحاولة انقلابية وشمل بالعفو الصدامي في شهر تشرين الأول من العام 2002 ليصبح بعد سقوط بغداد قائد لقوات المغاوير وهو من ابتز كل أهل بغداد سواء كانوا شيعة أو سنه والآن يملك عمارتين على حد علمي واحدة في عمان في منطقة وسط البلد والأخرى في مصر ، اما الان فهو صديق حميم لأثرياء سامراء بعد أن اتفق معهم على مبالغ خيالية وحصة في تجارتهم بشرط عدم اعتراض الشرطة الاتحادية لأي تصرف يقومون به بحيث إن هؤلاء التجار والاثرياء يتحكمون حتى بمواقع السيطرات ولا يستطيع أكبر ضابط في قوات رشيد فليح من تفتيشهم لانهم أصحاب حظوظ خاصة وعلاقة مع فليح ،  وهنالك الكثير من الضابط حاليا متهمين بهذا المرض فكيف وانت تفكر بطرد هذا واقالة ذاك .
أما مشكلة الضابط ( المنفسيت ) فهذه الحالة لا يستطيع المالكي ولا غير المالكي من معاقبة احدهم لانهم مسنودون من قبل أحزاب في السلطة وحتى وكيل وزير الداخلية السيد الاسدي لا يستطيع نقل أي منهم أو معاقبة أي ضابط منفسيت لأنه محسوب على القائمة او التيار الفلاني حينها يحاول وكيل الوزارة غض الطرف عنهم لان ورائهم أحزاب تقلب الأخضر على اليابس لهذا نجد السيد الأسدي يتحاشى هؤلاء الضباط وهو مجبر .
ولنا مثال آخر فالقائد العام للقوات المسلحة لا يستطيع تغيير قائد شرطة الانبار لأن القائد ظهر علنا أمام الإعلام وقال إني قد اشتريت المنصب بأموالي الخاصة ولا أحد يستطيع أن يمنعني من البقاء بالمنصب .
والسؤال المهم من هو الذي باع هذا المنصب لهذا القائد وكم منصب حاليا مثل هذه الحالة ؟؟؟
الجواب متروك للقيادة .
كيف تريد منهم الولاء وهم يفكرون بالرشاوي وشراء المناصب ، كيف تريد منهم الاخلاص وهم لصوص بملابس شرطة ، كيف تعتقد إنهم يقفون ضد الإرهاب ولعابهم يسيل كالكلب الجائع امام الدولار ، معادلة صعب فك طلاسمها ما دامت الفكرة تقول ( إن البلد كله يسرق لماذا لا أسرق أنا ) 
المشكلة انهم بلا وطنية ولا حب لهذا البلد فمن يأخذ رشوة من مجرم مستعد أن يبيع حتى الشرف فكيف وأنت تنتظر منهم الولاء للوطن ...
عليك أن تفكر جديا بتغيير هذه الشلة الفاسدة وتشريع قانون قاسي يجرم كل ضابط يفكر بالرشوة حينها اضمن لك لا وجود للإرهاب ولا وجود للخروقات الامنية ..
                                                                                د. فواز الفواز
                                                                                  خبير امني
عمان



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
  
زائر             الكاتب: (زائر)

[تاريخ المشاركة : الأحد 05-08-2012 06:41 صباحا ]

اولا أنا لست للدفاع عن أشخاص او للرد من اجل تكذيب او نفي معلومه ذكرها شخص تنكر باسم يدعي بانه خبير امني في عمان ولا اعرف كيف حصل على معلوماته الخطيرة و المهمه التي تبين فيها بان الضباط والقيادات الامنيه تجمع أموالها حتى ببيع كارتات الموبايل او السماح للبحارة الذين يقومون ببيع مادة البنزين بدخول محطات الوقود ولا اعرف ما علاقة امر اللواء بمحطة البنزين التي هي تابعه لوزارة النفط اي ان لا يوجد ارتباط بينها و ما علاقة اللحم الهندي بالخروقات الامنيه ولا اعلم لماذا أخفى الدكتور اسم الملازم اول الذي هو جيرانهم هل التزم بقول الرسول الأعظم عليه وعلى اله السلام عندما أوصى بالجار او خاف احد يعرفه ويغتاله احد الضباط او القادر الذين قام بفضح أسرارهم الخطيرة كان بودي ان أخوض بما كتبت وافصل ما كتبته نقطه نقطه لكن من طريقة الهجوم الذي قمت بشنه على الفريق الركن حسين العوادي و وصفك إياه بالضابط المغمور ( انت خبير امني ) بالله اريد أسائلك شنو هاي مال ضابط مغمور شنو هو نقيب لو رائد لو مقدم وانطوه رتبة فريق هو بزمن صدام لواء ومعلومة عضو الفرقه أتأكد منها زين وماعنده بس بيت بالغزاليه وبرازيلي دفع لعد منو عنده ليش انت تعرف منو سيد جاسم العوادي وبعدين تكدر تنطي اسم وعنوان العمارة وانت كلت بانها مال صديقك يعني تندلها والا اروح بنفسي وتأكد اذا صدك أني اكتب واكد صحة معلوماتك وانشرها بكل مكان وبعدها رحت على فريق رشيد فليح وذكرت ماذكرت عليه بانه صديق محمد حزمه الزبيدي وابن البعث المدلل ووووو ثم ذكرت بانه سجن لتستره على محاولة انقلاب ليش ابن البعث والحزب المدلل يتستر على هيج شي بس اكلك شي تره حجي القال والقتل مو كله يتصدك ومو كلشي تكوله النسوان يتصدك وهذا حجي النسوان ما يأثر على هاي الناس وانت كاتل نفسك على عبد الحسين وما تريده وتحاسب ليش وليش ما تذكرون الضباط الذين كانوا يحملون رتب صغيره أحيلوا بها على التقاعد وبعدين رجعوا لواء وفريق وفريق اول وهم امثال عبدالحسين والذي كان برتبة م اول و ألان لواء و م اول لواء حاليا حسن كوكس الذي يشغل اهم مناصب الداخليه و الرائد الركن الفريق الركن ابراهيم اللامي مكتب القائد العام المقدم احمد علي الخفاجي وكيل وزارة الداخليه العقيد الفريق اول فاروق الاعرجي وهل يصح لهكذا أشخاص لم يتدرجو في رتبهم منحهم رتب وإعطائهم مناصب وبدون خبره وانت خبير امني توصف حسين العوادي مغمور مدرس بكلية الأركان ودرس اغلب ضباط الأركان تجي انت وتكول مغمور و الله خبير دكتوره فوزيه الدريع ههههههه


زائر             الكاتب: (زائر)

[تاريخ المشاركة : الأحد 05-08-2012 06:47 صباحا ]

بالمناسبة ان متابع تعليقاتك بموقع عراق القانون فمن تكتب هيج كتابه ما تفاجئ لان مستوى التعليقات التي تبديلها انت وبعض المعلقين من تجاوزات اتلفظ بألفاظ سوقيه تعلمتموها اثناء تواجدكم في معسكر رفحه السعودي ( أسير )  ومساوي نفسك خبير امني لو بيك خير ما تاسرت


زائر             الكاتب: ابو نور التميمي (زائر)

[تاريخ المشاركة : الأحد 05-08-2012 07:22 صباحا ]

اولا أنا لست للدفاع عن أشخاص او للرد من اجل تكذيب او نفي معلومه ذكرها شخص تنكر باسم يدعي بانه خبير امني في عمان ولا اعرف كيف حصل على معلوماته الخطيرة و المهمه التي تبين فيها بان الضباط والقيادات الامنيه تجمع أموالها حتى ببيع كارتات الموبايل او السماح للبحارة الذين يقومون ببيع مادة البنزين بدخول محطات الوقود ولا اعرف ما علاقة امر اللواء بمحطة البنزين التي هي تابعه لوزارة النفط اي ان لا يوجد ارتباط بينها و ما علاقة اللحم الهندي بالخروقات الامنيه ولا اعلم لماذا أخفى الدكتور اسم الملازم اول الذي هو جيرانهم هل التزم بقول الرسول الأعظم عليه وعلى اله السلام عندما أوصى بالجار او خاف احد يعرفه ويغتاله احد الضباط او القادر الذين قام بفضح أسرارهم الخطيرة كان بودي ان أخوض بما كتبت وافصل ما كتبته نقطه نقطه لكن من طريقة الهجوم الذي قمت بشنه على الفريق الركن حسين العوادي و وصفك إياه بالضابط المغمور ( انت خبير امني ) بالله اريد أسائلك شنو هاي مال ضابط مغمور شنو هو نقيب لو رائد لو مقدم وانطوه رتبة فريق هو بزمن صدام لواء ومعلومة عضو الفرقه أتأكد منها زين وماعنده بس بيت بالغزاليه وبرازيلي دفع لعد منو عنده ليش انت تعرف منو سيد جاسم العوادي وبعدين تكدر تنطي اسم وعنوان العمارة وانت كلت بانها مال صديقك يعني تندلها والا اروح بنفسي وتأكد اذا صدك أني اكتب واكد صحة معلوماتك وانشرها بكل مكان وبعدها رحت على فريق رشيد فليح وذكرت ماذكرت عليه بانه صديق محمد حزمه الزبيدي وابن البعث المدلل ووووو ثم ذكرت بانه سجن لتستره على محاولة انقلاب ليش ابن البعث والحزب المدلل يتستر على هيج شي بس اكلك شي تره حجي القال والقتل مو كله يتصدك ومو كلشي تكوله النسوان يتصدك وهذا حجي النسوان ما يأثر على هاي الناس وانت كاتل نفسك على عبد الحسين وما تريده وتحاسب ليش وليش ما تذكرون الضباط الذين كانوا يحملون رتب صغيره أحيلوا بها على التقاعد وبعدين رجعوا لواء وفريق وفريق اول وهم امثال عبدالحسين والذي كان برتبة م اول و ألان لواء و م اول لواء حاليا حسن كوكس الذي يشغل اهم مناصب الداخليه و الرائد الركن الفريق الركن ابراهيم اللامي مكتب القائد العام المقدم احمد علي الخفاجي وكيل وزارة الداخليه العقيد الفريق اول فاروق الاعرجي وهل يصح لهكذا أشخاص لم يتدرجو في رتبهم منحهم رتب وإعطائهم مناصب وبدون خبره وانت خبير امني توصف حسين العوادي مغمور مدرس بكلية الأركان ودرس اغلب ضباط الأركان تجي انت وتكول مغمور و الله خبير دكتوره فوزيه الدريع ههههههه


زائر             الكاتب: ابو نور التميمي (زائر)

[تاريخ المشاركة : الأحد 05-08-2012 07:23 صباحا ]

اولا أنا لست للدفاع عن أشخاص او للرد من اجل تكذيب او نفي معلومه ذكرها شخص تنكر باسم يدعي بانه خبير امني في عمان ولا اعرف كيف حصل على معلوماته الخطيرة و المهمه التي تبين فيها بان الضباط والقيادات الامنيه تجمع أموالها حتى ببيع كارتات الموبايل او السماح للبحارة الذين يقومون ببيع مادة البنزين بدخول محطات الوقود ولا اعرف ما علاقة امر اللواء بمحطة البنزين التي هي تابعه لوزارة النفط اي ان لا يوجد ارتباط بينها و ما علاقة اللحم الهندي بالخروقات الامنيه ولا اعلم لماذا أخفى الدكتور اسم الملازم اول الذي هو جيرانهم هل التزم بقول الرسول الأعظم عليه وعلى اله السلام عندما أوصى بالجار او خاف احد يعرفه ويغتاله احد الضباط او القادر الذين قام بفضح أسرارهم الخطيرة كان بودي ان أخوض بما كتبت وافصل ما كتبته نقطه نقطه لكن من طريقة الهجوم الذي قمت بشنه على الفريق الركن حسين العوادي و وصفك إياه بالضابط المغمور ( انت خبير امني ) بالله اريد أسائلك شنو هاي مال ضابط مغمور شنو هو نقيب لو رائد لو مقدم وانطوه رتبة فريق هو بزمن صدام لواء ومعلومة عضو الفرقه أتأكد منها زين وماعنده بس بيت بالغزاليه وبرازيلي دفع لعد منو عنده ليش انت تعرف منو سيد جاسم العوادي وبعدين تكدر تنطي اسم وعنوان العمارة وانت كلت بانها مال صديقك يعني تندلها والا اروح بنفسي وتأكد اذا صدك أني اكتب واكد صحة معلوماتك وانشرها بكل مكان وبعدها رحت على فريق رشيد فليح وذكرت ماذكرت عليه بانه صديق محمد حزمه الزبيدي وابن البعث المدلل ووووو ثم ذكرت بانه سجن لتستره على محاولة انقلاب ليش ابن البعث والحزب المدلل يتستر على هيج شي بس اكلك شي تره حجي القال والقتل مو كله يتصدك ومو كلشي تكوله النسوان يتصدك وهذا حجي النسوان ما يأثر على هاي الناس وانت كاتل نفسك على عبد الحسين وما تريده وتحاسب ليش وليش ما تذكرون الضباط الذين كانوا يحملون رتب صغيره أحيلوا بها على التقاعد وبعدين رجعوا لواء وفريق وفريق اول وهم امثال عبدالحسين والذي كان برتبة م اول و ألان لواء و م اول لواء حاليا حسن كوكس الذي يشغل اهم مناصب الداخليه و الرائد الركن الفريق الركن ابراهيم اللامي مكتب القائد العام المقدم احمد علي الخفاجي وكيل وزارة الداخليه العقيد الفريق اول فاروق الاعرجي وهل يصح لهكذا أشخاص لم يتدرجو في رتبهم منحهم رتب وإعطائهم مناصب وبدون خبره وانت خبير امني توصف حسين العوادي مغمور مدرس بكلية الأركان ودرس اغلب ضباط الأركان تجي انت وتكول مغمور و الله خبير دكتوره فوزيه الدريع ههههههه


زائر             الكاتب: د. فواز الفواز(زائر)

ردود [تاريخ المشاركة : الأحد 05-08-2012 10:00 صباحا ]

اولا انا لست من جماعة مخيم رفحاء ولو كنت كذلك لكنت الان مسؤولا بالدولة العراقية ، ثانيا غاية المقال هو الفساد المستشري بالقيادات العسكرية التي بدورها تكون عونا للارهابيين فمن المعروف ان الضابط الذي ياخذ رشوة لا يستطيع محاسبة الجنود ومستعد للتعاون من اي جهة لاجل المال ، موضوع محطة تعبة اليرموك هي محطة حكومية ولكن موقعها الجغرافي ضمن قاطع مسؤولية لواء 54 وعليه تكون من ضمن اللواء ، موضوع حسين العوادي اعلم انه لسنوات كثيرة هو معلم بالاركان واعلم انه من اهالي العمارة وولده كان محامي مشهور بالعمارة قبل وفاته واعلم انه من خيرة الضباط في الجيش وعلى اقل تقدير هو من المع ضباط الجيش الاكاديميين وليس الميدانيين لانه صنفه كيمياوي وليس له باع في اساليب القتال كضباط المشاة والقوات الخاصة وبعدين من اين له مبلغ 4 مليون دولار لشراء عمارة في عمان واعلم انه لا يملك الا بيت في الغزالية وسيارة برازيلي قديمة قبل سقوط النظام ، اما انا فلا اريد ان اذكر مهنتي وما هي شهادتي حتى اكون غير معروف حفاظا على اهلي في العراق من كيد الحكومة فالحكومة تتصرف مثل تصرف العصابات ان كان لها عداء مع شخص تحاول ان تنتقم من اهله وعليه اكتب باسم مستعار وسوف ياني يوم قريب اكون في العراق وحينها ساكشف عن اسمي الحقيقي وانتم ستعرفون هل انا استحق ان اكون خبيرا امنيا او لا


زائر             الكاتب: (زائر)

[تاريخ المشاركة : الأحد 05-08-2012 07:55 مساء ]

جذاب جذاب جذاب وقذر أوكس واحد بيهم بسطاله يشرفك خبير امني الله يطيح حظك وحظ هيج خبره


زائر             الكاتب: ابو نور التميمي(زائر)

[تاريخ المشاركة : الجمعة 10-08-2012 08:39 صباحا ]

بالنسبة لأمر لواء 54 ارجع واكرر هاي مو مسؤوليته يا خبير الامن لان هاي مسؤولية حماية المنشآت النفطيه وكذلك مفتشية وزارة النفط و بالنسبة لموضوع حسين العوادي هذا الوصف الذي وصفته له في التعليق لا يشبه الوصف الذي وصفته له بمقالك عندما قلت بانه مغمور وموضوع شراء العمارة في عمان فهذا الشيء مبالغ به لانه لو أراد الشراء كما تدعي عماره ب 4 مليون دولار لقام بشرائها باسم غيره ولما عرفت انت به وانا أتحداك ان تثبت هذا الشيء لا لأني قريب منه او تربطني به صله لا بل لمعرفتي لهذا الشخص وذلك من خلال فتره عملت معه كضابط استخبارات في بغداد اعلم أني خدمت مع أكفء ضابط عراقي اداري ميداني قائد بكل ما تحمله هذه الكلمه من صفات حيث وجدته مطلع ومتمكن وله خبره في جميع الصنوف ولديه عقليه فذه متطوره واقعي غير مصطنع لا يتخذ القرار الا بعد دراسه عندما أطلعه على معلومات أجده وكانه أفنى خدمته في ميادين العمل الاستخباري وكذلك في المواقف الصعبة أجده اول المتواجدين والواصلين وبدون تردد ولا يهمل اي صغيره وكبيره بل تجده جدي حذر لا يغامر بأرواح مقاتليه من اجل ان يقال له عفيه او من اجل ان يبقى في مكانه يا اخي هذا الشخص الئ جاي انت تقيمه ذكي ذكي ذكي جداً لمسته ذلك عن قرب ولو خير وني في خدمتي لفضلت البقاء والخدمي معه لان ما تعلمته منه في فترة سنه ونصف تقريبا جعلتني اشعر باني املك خبرة اكثر من عشرين عام تأتي انت وتقوم بتقيم هكذا شخصيه فذه  بعدين انت تخاف تظهر شخصيتك من الحكومه حتى لا تأذي اهلك بعد على شنو مهتم بالوضع الأمني وانتي تعرف بان الحكومه غير منصفه وعادله وتقوم بتلفيق التهم للناس الأبرياء واحب ان أعطيك معلومه سيادة الخبير الأمني الذي لا تفقه منه شيء ان الاعمال الارهابيه التي تحصل في العراق ليست بفعل عصابات وتنظيمات ارهابيه عقائديه متطرفه فقط بل مشتركة بها جهات سياسيه متنقذه مما يصعب عملية السيطرة عليها من قبل اجهزه الامنيه بل وتصعب عملية كشفها لان بعض السياسين المتنفذين والذين يطمحون لخلق الفوضى لتحقيق مكاسب سياسيه وبدعم لوجستي ومخابراتي إقليمي يوفر الغطاء وتسهيل تنفيذ عمليات هذه المجاميع الارهابيه وذلك من خلال تسهيل عملية عبور العجله و وضعها اما من خلال مرورها في ملكيه و إيصالها الى المكان المراد استهدافه وووووووووو يطول الحديث


زائر             الكاتب: (زائر)

[تاريخ المشاركة : الأحد 12-08-2012 12:19 مساء ]

صح لسانك.....وماخفي كان اعظم.




<




بحث متقدم

تصويت
الانتخابات القادمة هل ستحدث تغيير في الخارطة السياسية
نعم
لا
لا اهتم

نتائج التصويت
الأرشيف
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :79
من الضيوف : 78
من الاعضاء : 1
عدد الزيارات : 19986980
عدد الزيارات اليوم : 4895
أكثر عدد زيارات كان : 55982
في تاريخ : 10 /01 /2014

جميع الحقوق محفوظة ::: تطوير وتصميم القمة