فيديو... شباب بغداد يمنعون المالكي من اكمال خطبته ويرمونه بالقبعات    »    دولة القانون يسقط في خطاب الحكيم    »    ميكافيللية المالكي وحكومة الاغلبية السياسية    »    حرب الاكاذيب القذرة ... سلاح الضعفاء    »    المتاجرة بدم العراقيين من أجل البقاء مشعان الجبوري نموذجا    »    المرجعيه الدينيه....تريد ؟!    »    الانتخابات.. ننتصر وينتصرون، وليس نخسر ويخسرون    »    لمعركة الانتخابية والتحالفات الافتراضية ا    »    ميسان ..... ننتظر قراراها    »    البلداوي يطالب بتظافر الجهود لايقاف عبث داعش بمياه الفرات    »   
هروب مدير مكتب وزير الصناعه اثر صدور مذكرة قبض بحقه على خلفية رشوة شركة الاسمدة الجنوبيه    »    مناشدة الى السيد رئيس الوزراء المحترم السيد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية المحترم    »    الشركةالعامة للاسمدة الجنوبيه تتعاقد مع شركه وهميه بعشرة مليون دولار والوزارة ساكته    »    مناشدة الى السيد الوكيل الاقدم المحترم    »    الشركة العامة للاسمدة الجنوبيه تتعاقد مع شركة تملكها رغد صدام حسين في الاردن    »    "‏اللاعب كاظم ديوان..مناشده لاصحاب القرار*******    »    نداء استغاثة!!!!!!!!!!!!الى السيد مدير إدارة البعثات و الزمالات الدراسية    »    فساد اداري ومالي في سجن الاحداث الفتيان    »    عضوه مجلس نواب تطالب بإعدام مدير عام في وزارة ألصناعه والمعادن    »    السيد معالي الوزير المحترم م/ متابعة مشرفين مدينة نينوى    »   



موقع الحقائق » »


سرقات بالمليارات تُكشف لأول مرة حول عقود النفط مع الشركات الاجنبية في شركة نفط الجنوب.. تفضحها استرا

سرقات بالمليارات تُكشف لأول مرة حول عقود النفط مع الشركات الاجنبية في شركة نفط الجنوب.. تفضحها استرالية قبل العراق وهيئات نزاهته .

في ظل الحكومة المهترية بفسادها، سماسرة العراق والنفط العراقي، الذي يتم بيعه من قبلهم بأرخص الثمن (ألا نامت أعين الجبناء).. هؤلاء الذين يبددون ويدمرون الثروة الوطنية العراقية من خلال فسادهم الذي بات الصفة التي لا تفارقهم.. فقد كشفت - رابطة الشفافية في العراق - من خلال متابعتها للفساد المستشري في عقود النفط والذي اكدت أن أسماء كبيرة متورطة بعقود نفطية كبيرة وبملايين الدولارات وان مسؤولاً كبيرا كان يشغل درجة وكيل وزير ورد اسمه في لائحة المتهمين مع الشركة الاسترالية .. وروت رابطة الشفافية تفاصيل جديدة عن عقدي المنصتين الاولى والثانية وملحقاتهما البالغة قيمتها مليار و 600 مليون دولار عدا المشاريع الصغيرة الملحقة بهذه الاعمال.. وسنوضح ما يتعلق بالمنصتين أدناه..

هذا وقالت الشفافية أن المسؤولين الكبار احدهم كان بدرجة وكيل وزير وموظفين اثنين في شركة نفط الجنوب إضافة إلى شخصية كبيرة في العراق حصلوا على سرقاتهم بواسطة طريقتين:

الطريقة الاولى:

بالمبالغ الربحية المتحققة عن الاخلال بالمعايير ومن يرافقه، ان الانبوب الذي يخرج من الخزان يمتد الى 7 كليومترات مع حافة البحر ثم ينحني الى اعماق البحر ليمتد الى 17 كلم قبل ان يخرج منه الفم النهائي الى منصة التحميل وكان يتعين ان يجري ردم الانبوب البالغ امتداده 17 كلم بالتراب ومواد عازلة داخل البحر بكلفة قيمتها 35 مليون دولار بعد ان احيلت الاعمال المدنية داخل البحر الى شركة هولندية / لكن الذي حصل ان موظفين كبارا في وزارة النفط وشركة نفط الجنوب s o c (ساوث اويل كومباني ...) طلبوا من الشركة الهولندية عدم دفن الانابيبي في اعماق البحر وتغطيتها بالتراب والمواد العازلة على افتراض ان احدا لن يتمكن من التفتيش مستقبلا ولن يكون بالامكان اجراء اي فحوصات في وقت لاحق ... وبذلك اختفى مبلغ 35 مليون دولار في هذه الجزئية الصغيرة على حساب الجودة والنوعية من دون ان يهتم احد بالنتائج الكارثية بالتسرب وانهيار الانبوب في المستقبل ...!

الطريقة الثانية:

إن الذي ذكرته الشفافية يتعلق بفرق السعر بين العقد الموقع بين شركة نفط الجنوب والشركة الاسترالية - لايتون - من جهة وبين الشركة الاسترالية نفسها والقرض الياباني الذي يغطي هذه المشاريع وتبلغ فروقات الاسعار نحو 200 مليون دولار ...!! فقد قالت رابطة الشفافية ان من المحزن ان تـُكشف اسرار هذه الصفقات في استراليا قبل ان تـُكشف في العراق ...! وردت بقوة على المزاعم بان الفساد لا يتعدى كونه تهربا ضريبيا وأكدت ان مجموع المبالغ المتحققة للمنتفعين من المسؤولين والوسطاء وغير العراقيين تتجاوز 400 مليون دولار اي ربع قيمة العقود الرئيسة فقط ...!!

وأفادت مؤكدة ان علينا ان نثير اكثر من تساؤل حول التعامل مع القرض الياباني واسلوب الانتفاع منه من قبل شركات اجنبية وكبار الموظفين العراقيين والترتيبات التي قام بها الموظف ( ع ) من شركة نفط الجنوب والذي احس بانكشاف دوره فهرب خارج البلاد في حين استمر التنسيق لتحويل الاموال والادارة اللوجستية والتنسيق عبر شركة اسسها شخص ايراني في موناكو باسم ((يونيا اويل)) وتولى ادارة شؤون الاموال المتداولة العراقي ( ب) في حين استمر شخص يعمل في وزارة النفط بتنسيق تمرير الاموال للمتنفعين داخل العراق وخارجه ...

جدير بالذكر قالت رابطة الشفافية اننا امام واحدة من اكبر الفضائح المالية في تاريخ العراق في اعمال تبلغ قيم اجزاءها الرئيسة والثانوية ما يقرب من ملياري دولار.!

هذا وقد نقلت الخبر قناة الشرقية نيوز ولكنها تعذرت عن الكشف عن الاسماء الحقيقية للاشخاص كي تعطي فرصة الى هيئات الرقابة الوطنية مثل هيئة النزاهة ولجنة النزاهة البرلمانية وما يسمى مكتب رئيس الوزراء (بحسب ما اوردت.. ) للتحرك وملاحقة هذه الفضيحة الكبرى وهي واحدة من اكبرالفضائح في تاريخ الصناعة النفطية ، ووعدت بالكشف عن الفضائح الكبرى الاخرى المتعلقة للمنافس الثاني للشركة الاسترالية وهي شركة ايطالية تدفع عمولاتها الى موظف كبير بدرجة وزير مما كانت قد كشفته في وقت سابق وستعود اليه بالوثاق والتسجيلات الكاملة لفضح ممارسات ازلام هذه الحكوم العفنة الفاسدة التي سرقت وجوعت الشعب العراقي المنكوب بها وبشخوصها السراق والقتلة والعملاء، حيث أن الوقائع أثبتت أن هذه الحكومة العميلة عبارة عن تجمع لمياه اسنة قذرة، جمعت كل قاذورات واوساخ ما طرحته مزابل اوروبا وايران وسوريا عندما كانوا يعيشون هناك ويسمون انفسهم معارضين.

وها هم اليوم.. تترجم أفعالهم وغدرهم بالعراق وشعبه المنكوب، فلم يبقوا لا على حجر او نبتة حتى ودنسوها بتعاملاتهم ومفخخاتهم وعصاباتهم المليشياوية التي لم تذق طعم القانون يوماً ...لانها لم تتدرب إلا على القتل والسلب والغدر.. وما وجودهم في بغداد إلا من مساوىء الاقدار وغفلة الزمان جاءت بهم ووضعتهم حيث هم اليوم تحت حماية البسطال الامريكي القذر والعمامة الايرانية ..

فالى متى يا شعب العراق تتفرج على هدر حقوقك وتبقى صامت...!؟






المشاركة السابقة : المشاركة التالية
  
زائر             الكاتب: صبري العاني(زائر)

هلو عيوني [تاريخ المشاركة : الإثنين 19-03-2012 02:48 صباحا ]

لماذا اذن التستر على الاسماء وهم مجرمون .انا اعرف واحد منهم والذي يرمز له بحرف (ع) هو المهندس عدي نادر  كان يشغل مير قسم تنفيذ المشاريع بنفط الجنوب ويسكن دور النفط بالصره وعائلته تسكن الامارات منذ سنوات وكان لايداوم بالشركه الا يوم او يومين بالشهر والبقيه ايفادات للخارج ويسكن داره حاليا احد الخدم للحراسه وهو هرب الان الى الامارات ..اين الانتربول


زائر             الكاتب: ابو علي (زائر)

الظالم والمظلوم [تاريخ المشاركة : الخميس 29-03-2012 12:35 مساء ]

الى كل شخص قرأ المقال او ظهر بالاعلام او علق على الموضوع فان الموضوع مفبرك من اوله الى اخره فانا موظف في نفط الجنوب وقد عملت في المواقع النفطيه وقد كان الاستاذ عدي نادر من اخلص المهندسين العملين في الشركه له علاقات حميمه مع جميع العملين معه فالكل كان يحترمه لانه رجل ذات حرفيه في عمله وقد شغل عدة مناصب اداريه لكفائته الفنيه والادارية فقد سجلت عدة مشاريع عملاقة باسم الاستاذ عدي منها انشاء محطة  (تجفيف الغاز في الزبير) وكانت اول محطه منذو خمسون سنه شيدت بايدى عراقيه واشراف عراقي وهو الاول من باشر لانشاء المستشفى النفطي في المكينه عندما كان مدير قسم التصاميم واول من بدأ بنزع الالغام من المواقع النفطيه عندما تسلم ادارة قسم البيئه وقد بدات الظغوط على الشركه كي تعفيه من الناصب الاداريه لانه من الطائفه ابناء الجماعة وقد اعفه ولكن اوكل له التفاوض مع اكبر الشركات العالميه للتفاوض حول بناء ميناء عائم في الفاو وكانت تسانده عدة لجان فالاولى اللجان الفنيه تتالف من اكثر من 12 مهندس وبعدها اللجان التجاريه وهي التي تدرس العروض وتسلسلها على اساس الشركه الاكثر تطابق من الناحيه الفنية ومن ناحية اوطأ الاسعار وترفع محاظر الاجتماعات الى السيد المدير العام والجميع يوقع على محاظر الاجتماع وبعدها ترفع الى الوزاره كي يطلعو على التوصيات ويتم رفعها الى رئاسة الوزراء كي يتدارسوا العروض من الناحيه الفنيه ومن ناحية اوطأ الاسعار وهم يقرروا الى من تحال المناقصة فهل من المعقول كل هذه اللجان والوزاره ورئاسة الوزاء قد تم استغفالهم فان هذا لايدخل العقل .واما عن الهروب المزعوم فالسبب هو ان الاستاذ عدي عمل لمدت اربع سنوات متتاليه من ان وظعت الدراسه له الى مسح المياه الاقليميه من الالغام والسفن الغارقه وصولا الى بدأ مد الانابيب ونصب المنصات وبناء الخزانات وكانت الاعمال مستمره الى قبل الافتتاح المشروع بشهر واحد فؤجأ الاستاذ عدي بتوجيه عقوبه اداريه ونقله الى دائره اخرى موجه له من الوزير كريم لعيبي والسبب غريب وعجيب .بان الاستاذ عدي يوفد الى الخارج بدون امر ايفاد وهذا مستحيل وقد بعثو لجان تدقيق من الوزاره ولم يتبين اي خرق اداري من هذا الموضوع والعجيب تم توجيه العقوبة وعندما قدم السيد عدي تظلم الى الوزاره لم يغير التظلم من الموضوع العقوبه والنقل اي شيء علما بانه قدمه طلب التقاعد في بداية شهر كانون الاول ولكن كتب علية تريث لما احسن ان الظلم الذي وقع عليه كبيرا ومن غير اي سبب ترك الشركة لانه كان يستحق ان يكافأ لما قدمه للشركه من انجازات ومشاريع سوف تبقى كبصمه لاتنمحي مدت خدمته التي تجاوزت 29 سنه ونصف فهل من المعقول ان نخسر الكفاات والخبرات ونهجرهم هل من المعقول ان تصبح اكبر شركة نفطية خاليه من ذوي الخبرة والكفاءه والذين يواصلون الليل بالنهار من اجل ان ينجزوا عملنا يرتقي به العراق ويصب في مصلحت الشعب هل هذا جزاء الذين يخدمون وطنهم ام الحقد الطائفي اعمى اعينهم لم تكن من قبل اي وجود للطائفيه فالكل يعمل كي ترتقي الشركه بالنجازات فلا فرق بين احد ماذا حل الان هذه ليست اخلاقنا وليس من شيم العراقيين انها دخيالة علينا لعنه الله الطائفيه البغيضه .وقبل ان نتهم الناس ونقذف الاكاذيب ونشوه من سمعتهم يجب ان يكون الله بين اعيننا فان الله يعلم مابداخلكم ويستجيب الى دعوت المظلوم فان دعوت المظلوم اذا دعا ليس بينها وبين الله حجاب .


زائر             الكاتب: (زائر)

الظالم والمظلوم [تاريخ المشاركة : الخميس 26-07-2012 06:15 صباحا ]

ةاضح انك مدافع شرس عن السيد عدي، ما هذا الغباء المقع الذي اسرك به السيد عدي ما كل الشركة تعرف انه فاسد وانت افسد منه




<




بحث متقدم

تصويت
الانتخابات القادمة هل ستحدث تغيير في الخارطة السياسية
نعم
لا
لا اهتم

نتائج التصويت
الأرشيف
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :86
من الضيوف : 86
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 19939253
عدد الزيارات اليوم : 13346
أكثر عدد زيارات كان : 55982
في تاريخ : 10 /01 /2014

جميع الحقوق محفوظة ::: تطوير وتصميم القمة