الكاتب : alhakaekadmin || بتاريخ : الأربعاء 31-12-1969
قناة العراقية واستخبارات الشرطة الاتحادية بين القصور والتقصير

منذ عدة ايام ونحن ننتظر قناة العراقية  لتعرض علينا اعترافات الارهابيين الذين قاموا بتفجير منطقة المشتل ومناطق اخرى حيث كانت الخسائر كبيرة بين صفوف المواطنين الابرياء وكانت الحصة الاكبر من الشهداء هي للأطفال ننتظر برنامج خطر جدا وكلنا حسرات والم على من فقدنا وفي نفس الوقت لتطيب نفوس عوائل الشهداء بعد ان يشاهدوا المجرمين وهم في ايدي العدالة لكن ما جرى ليس ما كان متوقعا فالشبكة الارهابية تبين انها شخص واحد وهذا الشخص هو من يركن السيارة في الموقع المراد تفجيره اما المحرض والممول والمخطط والذي فخخ السيارة والذي نقلها وسلمها فلا وجود لهؤلاء ونحن نسأل هل ان مئات الشهداء وماتركوا خلفهم من ارامل وايتام وثكالى تختزل بهذا الشخص والى قناة العراقية نقول اليس من المفترض مراعاة شعور الناس حيث علا صراخ العوائل ونحيبهم عند عرض البرنامج واذا بالبرنامج ينتقل الى فاصل فكاهي وتم اعادة هذا الفاصل مرتين فأي تناقض هذا واي خبرة تمتلكها هذه القناة التي لم تراعي مشاعر الناس في نفس الوقت الموقف الذي ضهر به مقدم الاستخبارات حيث ضهر وكأنه مستجد لا يمتلك من الحس  الامني ادناه فكان يتجول مع الارهابي ومسدسه في متناول يد الارهابي وكان بإمكانه ان يسحبه منه بسهولة ولعدة مرات لكن الله ستر وتبين ان الارهابي اثول فهل نستبدل دماء هؤلاء الشهداء المظلومين بدم هذا الاثول والخلاصة كان على الاخوان في الاستخبارات الامساك بالشبكة بأكملها او معظمها  وهذا من واجبات الاستخبارات حيث يفترض انهم محترفين وليس للدعاية فقط حيث سبيت المنطقة بأكملها بسبب جلبهم  للإرهابي الاثول وتم اثارة الناس فعلى صراخ وعويل الناس اثناء التصوير قبل ايام وتم تقليب مواجعهم عند عرض المشاهد على تلفزيون العراقية في التاسعة مساء يوم الجمعة 14/1/2014