قائد عمليات البصرة يكشف تفاصيل عملية ضبط أدوية مغشوشة

قائد عمليات البصرة يكشف تفاصيل عملية ضبط أدوية مغشوشة
أعلن قائد عمليات البصرة، الفريق الركن، جميل الشمري، اليوم السبت ضبط أدوية غير معروفة المنشأ، دخلت البلد بصورة غير شرعية عن طريق المهربين.

وقال الشمري في تصريح صحفي إنه “بعد الانتصار على داعش نقوم الآن بحملات تفتيش لاتقل أهمية عن محاربة داعش، وهي مكافحة الفساد والغش الدوائي والاستهانة بحياة أبناء البلد”.

وأضاف أنه “منذ يومين وبعد ورود معلومات استخبارية على أدوية مهربة ومغشوشة وجدنا أدوية غير معروفة البلد المنشأ، وقامت قوة بقيادة العمليات بالاشتراك مع صحة البصرة قسم التفتيش وشعبة المؤسسات الصحية باعتبارها الجهة الفنية الخاصة ومديرية الاستخبارات في البصرة الاقتصادية والأمن الوطني”، مؤكداً “العثور على أدوية مجهولة المنشأ”.

وأشار الشمري إلى أن “خروج هذه القوة جاء على ضوء اعترافات نائب نقيب الصيادلة في البصرة مرتضى الديوني بأن لديه مكتب علمي”، مبيناً أنه” تم ضبط أدوية غير معروفة البلد المنشأ، وأدوية مهربة وداخلة إلى البلد بصورة غير شرعية، فضلاً عن وجود مواد ممنوعة التداول وذلك لثبات ضررها وتأثيرها السلبي على حياة المواطن”.

وأوضح أن “هناك مخالفات إدارية كون المكتب العلمي التابع لنقيب الصيادلة محمي من قبل النقابة كونه لا أحد يقوم بمسائلته”، موضحاً أنه “تم ضبط أختام ووصولات لبيع لمذاخر غير موجودة في محافظة البصرة مثل مكتب الفارس وغيرها في بغداد”.

وبين قائد عمليات البصرة أن “هذه الحملات لاتخص الصيادلة وبإمكانهم العمل بشكل طبيعي، إنما هذا يخص المذاخر التي تقوم بغش الأدوية واستخدام الأدوية المهربة الذي ضررها مباشر على المواطن العراقي”.