نشاطات وزارة الثقافة والسياحة والاثار

العراق يشارك في لجنة تحكيم مهرجان المسرح العربي في إيران

عباس ألركابي

وجهت إدارة مهرجان المسرح العربي في إيران دعوة خاصة للمخرج المسرحي العراقي كاظم نصار للانضمام إلى لجنة تحكيم المهرجان في دورته الخامسة عشر و الذي سيقام للفترة من (16/1 ولغاية 21/1/2018) في مدينة دشتي ازادكان الإيرانية، وجاء الاختيار بعد إطلاع المشرفين على المهرجان للسيرة الذاتية و أجزاء مصورة من نتاجات المخرج المسرحية و التي تترجم عمق و أصالة المسرح العراقي و تعد هذه المشاركة الأولى من نوعها في المهرجانات الإيرانية.

من جانبه أكد المخرج كاظم نصار للموقع الرسمي للدائرة، إن مشاركته في عضوية اللجنة التحكيمية للمهرجان تعزز العلاقات الفنية بين البلدين الجارين ولاسيما المسرحية حيث الانفتاح على المهرجانات الدولية التي تقام في إيران كمهرجان الفجر الدولي و مهرجان المسرح العربي و مهرجانات أخرى.

وفي سياق الحديث صرح الفنان حيدر جمعة مدير منتدى المسرح التجريبي عن ترشيح مسرحية (Noise) للمشاركة في المهرجان و التنافس الحر لحصد الجوائز، والمسرحية فكرة وإخراج رسول عباس، تمثيل شوقي فريد، أثير نجم، رسول عباس, أوس سامي نسيم، سينوغرافيا بشار عصام، موسيقى ضرغام البياتي.

هذا ويترأس وفد دائرة السينما والمسرح إلى المهرجان العربي في ايران الفنان علي السوداني مدير قسم التقنيات في الدائرة والذي حرص على المشاركة فيه عبر تجارب شابة لها بصمة واضحة في عروض منتدى المسرح حيث سيكون موعد العرض العراقي يوم 1/18 ضمن حقل التنافس مع العروض الإيرانية و العربية.

15/1/2018

ورشة عمل خاصة بحفظ وصيانة الوثائق في وزارة الثقافة

عباس سليم الخفاجي

نظمت دار الكتب والوثائق العامة وبالتعاون مع دار المأمون للترجمة والنشر، صباح اليوم الاثنين 15 كانون الثاني 2018 ورشة عمل تثقيفية وتوعوية تهدف إلى تسليط الضوء على صيانة الوثائق في العراق والمستجدات الحاصلة عليها وحسب القانون المرقم 37 لسنة 2016.

وبين المحاضر حمودي عواد حازم معاون رئيس قسم التفتيش في دار الكتب والوثائق وبشكل مفصل أنواع الوثائق، والفرق بين الوثيقة والوحدة الوثائقية، والطرق الصحيحة للحفاظ عليها، وتُعد الطوابع والصور والمخطوطات والأختام جزء منها إضافة لوجود الوثائق الشفهية مثل الروايات التي تُسمع مما يسمى الحكواتي أو (القصخون)، مؤكداً على الطرق الواجب أتباعها في ترحيل الوثائق الغير ضرورية وطرق إتلافها بموجب لجان رسمية أعدت في وزارات الدولة ومؤسساتها وفق القانون الذي نشر في جريدة الوقائع العراقية 4428 في 19/12/2016.

من جانبها بينت معاون رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات ضّي مضر غني في دار الكتب والوثائق العامة، فكرة عن التوثيق الالكتروني وفوائد ومزايا الحفظ الالكتروني مع عرض بطريقة الداتا شو لطرق حفظ الوثائق المعمول بها في الدار بعد عام 2003.

تأتي هذه الورشة في إطار التعاون المشترك بين تشكيلات ودوائر وزارة الثقافة والسياحة والآثار لعام 2018 وهي أولى تلك الورش، التي تهدف إلى الثقافة العامة لمنتسبي الوزارة وتعريفهم بالقوانين المعمول بها، لتحصينهم إدارياً وقانونياً. ادار الورشة زينب عبد اللطيف مدير المركز العراق للتدريب على الترجمة.

15/1/2018

روح بغداد الاصيلة ترد على افكار القتل والخراب والتدمير والفساد

مصغرات وتراث شعبي وفلكلوري بغدادي في قاعة كولبنكيان

وسام قصي

تصوير: أدهم يوسف

اي عمل تراثي يمثل مادة ابداعية ابدعها الشعب تلقائيا ليعبر بها عن فكره ووجدانه، إذ يمتزج فيها الموروث الثقافي التاريخي مع الخبرة الإنسانية في تجربة الحياة اليومية، ان تحليل هذا المنجز الابداعي بمرجعياته الفكرية والتقنية، يثير بداخلنا الكثير من التساؤلات، ومنها هل ان للفنان قابلية في تسجيل الموروث الشعبي وماهيته في تعزيز صلة الفرد بمجتمعه وتراثه؟، وضمن هذا السياق احتضنت قاعة كولبنكيان التابعة لدائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار، صباح يوم الاثنين 15/1/2018، معرضاَ نظمه المركز الوطني العراقي للمصغرات، بعنوان ( المصغرات والتراث البغدادي).

افتتح المعرض مدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور شفيق المهدي، بحضور ممثل المستشارية الثقافية للجمهورية الاسلامية الايرانية داوود معصومي، واللواء عامر العزاوي مدير المرور العام، وعدد كبير من المثقفين والفنانين وممن لهم بصمة وسمة خاصة في التراث البغدادي الاصيل، اذ ضم المعرض اعمال مصغرات (ديوراما)، ولوحات منفذة بخامات فنية متعدد، ومنحوتات واعمال زخرفية، وشناشيل، وابواب شبابيك قديمة يتراوح عمرها لما يقارب ل250 سنة مضت، فضلاً عن مشاركات بالزي البغدادي المحلي، والعاب شعبية، فضلا عن اعمال نحاسية ومشغولات تراثية من انجاز طلبة معهد الحرف والفنون الشعبية التابع لدائرة الفنون العامة.

بدوره دعا مدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور شفيق المهدي الى ضرورة الاهتمام بالموروث التراثي والشعبي البغدادي الاصيل؛ لأنه يمثل روح وهوية مدينة بغداد، واننا مع حضارة ورائحة بغداد، كما وجه الدعوة الى امينة بغداد ذكرى علوش الى الاهتمام بالمناطق التراثية واعادة ترميمها وبالخصوص منطقة البتاويين؛ لأنها تضم بيوت تراثية اصيلة، تعود بمردودات مالية لو استغلت بشكل صحيح في مجال السياحة، فضلاً عن ازالة الاذى عن كل ما هو متحضر في مدينة بغداد.

وأشار المهدي الى ان المعرض جاء ردا على كل ما جرى صباح اليوم من تفجيرات، استهدفت المواطنين والناس البسطاء الابرياء، فالمعرض يحمل روح بغداد الاصيلة التي سترد على افكار القتل والخراب والتدمير والفساد.

النحات حسن العبادي الذي تكفل بتمويل وتنظيم المعرض يقول: جميع الاعمال التراثية المعروضة و شناشيل هي ممتلكات شخصية تعود لي، ومن الاعمال غير المألوفة التي عرضت خلال المعرض وزورق كبير بزنة 2 طن وأضاف: شاركت ب 8 اعمال (ديوراما)، إذ ان الهدف من اقامة هذا المعرض؛ لتسليط الضوء على التراث البغدادي الذي تعرض الى اضرار جسيمة، كما ان المعرض يدعو الى التأمل بالمنجز البغدادي الاصيل واهميته.

وطالب النحات بضرورة نقل المعرض الي جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين ونقابة الفنانين العراقيين وامانة بغداد والمؤسسات ذات الصلة .

يشير الناقد قاسم العزاوي الى ان النماذج المصغرة أو (المانتور)، للتراث البغدادي أثارت فينا ذلك الحنين الجميل لكل ما ينتمي لبغداد، وذكرنا ب(الربل) وبجمالية الشناشيل وكل الموجودات التي تنتمي للتراث البغدادي الاصيل .. شيء مفرح، قائلاً: اعتقد ان الاعمال ستكون اجمل لو حضرت شخصيات بغدادية أكثر .. ليكون المشهد البغدادي أكثر رقي وحضارة بكل تمفصلاته.

15/1/2018