أعلام .. أبو الزيك

أعلام .. أبو الزيك

ومع بدء العد التنازلي للانتخابات البرلمانية والمحلية ـ بدأت بعض المواقع الالكترونية الاخبارية وبعض الصحفيين والإعلاميين أن يصبحوا أدوات أسيرة بيد المسؤولين الفاسدين والفاشلين لترويج لهم عبر مواقعهم وصفحاتهم مقابل حفنة من الدراهم التي لا تشبع ولا تسمن ولكنها تسيء الى سمعة الصحفي والاعلامي . أنكم مهما حاولتوا من تبيض صفحة المسؤول الفاسد والفاشل ، فأنكم لم ولن تستطيعوا لان الشعب عرف حقيقتهم وكذلك عرف نواياكم السيئة وهو البحث عن المال الفاسد . أيها الصحفي والاعلامي أجعل قلمك نظيف وبرنامجك ناصح ولا تأخذك في المسؤول الفاسد والفاشل رأفة لكونه من حزبك أو عشيرتك أو منطقتك أو دافع لك ( مالات ) .. ان بقاء المسؤول الفاسد لدورة انتخابية أخرى هو دمار لهذا البلد والمحافظة ودفاعك عنه ليس له مبرر شرعي أو أخلاقي .. دعوة لكل الصحفيين والإعلاميين أن لا يصبحوا أدوات بيد المسؤول الفاسد والفاشل لتبيض صفحته السوداء .. تسقط كل الاقلام والإعلام الفاسدة التي تروج الى المسؤول الفاشل والفاسد . الكاتب والاعلامي / الحاج هادي العكيلي