م/ وزير بوجهين وجه يحارب الفساد ووجه يشجعه ويتستر عليه

م/ وزير بوجهين وجه يحارب الفساد ووجه يشجعه ويتستر عليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومرحبا بمعركة محاربة الفساد وألف تحية لجنودها الإبطال وقادتها

نعرض لكم صورتين متناقضتين للسيد وزير ألصناعه والمعادن وكالتا ونتمنى إن يكون لكم وقفه وإجراء أو استنكار تصرفات هذا الوزير المتناقضة جدا وبالادله

تعلمون ان وزارتنا وزارة ألصناعه والمعادن هي افسد وزارة وتجتر ألجيفه منها بسبب الفساد وان دينصورات الفساد وإبطاله هم وكلاء الوزارة حصرا حيث يتربعون في مناصبهم مدة 14 سنه لم يقدموا للصناعة إلا الخراب والتخريب والسرقات وإرهاق كاهل ألصناعه والشركات بمصروفاتهم الخيالية وبسبب التناغمات السياسية وبسبب ضعف إجراءات هيئة النزاهة وانعدام إجراءات مكتب المفتش العام بمكافحة الفساد كذلك تولي وزراء اغلبهم فاسدون ومنهم الوزير المدان احمد الكربولي

وعندما تولى السيد محمد أشياع السوداني وزارة ألصناعه استبشرنا خيرا باعتباره وزير نزيهة وحسب مانسمع و مايشاع إعلاميا لكن لمسنا صورة أخرى فالسيد الوزير يعطي وجه انه يكافح الفساد ويقف ضده ويصرح إعلاميا ووجه أخر يتستر على الفاسدين ويشجعهم إذا كانوا من حزبه أومن طائفته ولدينا مستندات تثبت ذلك وندرج لكم احد وأشهر تلك الادله :-

1- السيد محمد عبد الله العاني وكيل الوزارة الفني المتقاعد تولى مسؤولية وكيل الوزارة مدة 10 سنوات عاث فساد وإرهاب وعليه 4 ملفات فساد فقط لم يقوم إي وزير من الوزراء الذين سبقوا السيد محمد أشياع السوداني باتخاذ إي إجراء ضده وقد قام باستثمار شركة أسمدة بيجي له ولأسرته وسجل ابنه صهيب العاني المستثمر لهذا المصنع بعقود بنودها تفوح منها روائح الفساد وكان شريكه بهذا الملف الوكيل الكردي عادل كريم وكيل الوزارة لشؤون الاستثمار وبعد إحالته على التقاعد وتولي السيد محمد أشياع السوداني مقاليد الوزارة فتح السيد الوزير محمد أشياع السوداني هذا الملف بشجاعة وصدرت مذكرات قبض بحق صهيب محمد العاني وصدرت مذكرات قبض بحق مدير عام الدائرة ألاقتصاديه في الوزارة سفيان الملاح وقد أثلجت صدورنا إجراءات السيد الوزير الأستاذ محمد أشياع السوداني لأنها إجراءات شجاعة وأننا نثني على السيد الوزير تلك الإجراءات ونكبر له بانحناء وقفته الشجاعة ضد وكيل وزارة فاسد

2- لكن بالمقابل وكيل وزارة ألصناعه الإداري مكي عجيب حمود الديراوي يتولى مسؤولية وكيل الوزارة منذ 9 سنوات هو دينصور للفساد والسرقات واستغلال أموال وإمكانية الشركات الرابحة وعليه 34 ملف فساد تم الكشف عن 13 ملف فقط والباقي محفوظة لم تعرض لحد ألان وقد اتخذ مجلس الوزراء قرار رقم 386 لسنه 2014 وبناءا على قرار لجنة تحقيقه شكلها رئيس الوزراء اتخذ قرار بعزله من المسؤولية لكن لكونه من نفس حزب السيد محمد أشياع السوداني حزب الدعوة تنظيم العراق وقف السيد السوداني عندما كان وزير حقوق الإنسان بقوة يعاونه المدان السابق والوزير احمد الكربولي وأوقفوا قرار عزل هذا الوكيل الفاسد وصدر قرار من مجلس الوزراء رقمه 402 لسنه 2014 في أخر اجتماع بعمر الحكومة السابقة كما تدخل السيد محمد أشياع السوداني لدى القضاء والنزاهة وأوقف إجراءات قضائية صدرت بحق هذا الوكيل وألغى له قرارات وتوسط بقوة لدى بعض القضاة

وقد استمر السيد مكي الديراوي بفساده وقام بتأسيس شركة مقاولات له ولعائلته أوكلها بغطاء باسم ابن أخيه محمد سعود عجيب يقوم بأخذ مقاولات من شركات ألصناعه وإذا رفض إي مدير عام إعطاء مقاوله لابن أخيه ينتقم منه إما بإيعاز خروج مظاهرات ضده أو تلفيق تهمه له أو تهديده بالقتل حتى يبعده عن الشركة وازدهرت مقاولات هذا الوكيل وابن أخيه أكثر عندما تولى السيد محمد أشياع السوداني مقاليد الوزارة الذي بدى واضحا التستر عليه ومجاملته كونه من حزبه وأخرها فيضيحة مقاولة أبراج شركة الأسمدة في البصرة التي اتصل وضغط على المدير العام وأرسل مدير مكتبه السابق وحامي إسراره حيدر ناصر وسائقه أبو فراس اللامي إلى البصرة للطلب من مدير عام الشركة المذكورة إعطاء المقاولة إلى ابن اخو الوكيل وعندما علم الوزير محمد أشياع السوداني بالفضيحة لم يفعل شئ سواء معاقبة سائق الوكيل ونقله خارج الوزارة

نتمنى عليكم مخلصين إن يعاد النظر بالملفات السابقة التي عرضت على مجلس الوزراء والنزاهة والقضاء الخاصة بفساد وكيل الوزارة مكي الديراوي بعيد عن تدخل السيد الوزير محمد السوداني كما إننا سنتشجع ونقدم الملفات الجديدة التي لم تعرض سابقا ومنها ملف المقاولات وملف بناء البيوت وملف الأراضي وملف إعادة تعينان إفراد عائلته وملف مبلغ ال 271 مليون دينار وملف الصناعات النسيجية وملف زوجات متعه لم يعرضن سابقا وملف ايفادات لم تعرض سباقا وملف سيارات استولى عليها الوكيل وملف حمايات وشرطه ومواد زراعيه وملف بيوت الوكيل وملف عبد الله ابن الوكيل وملف شقيقة الوكيل في الإدارة المحلية وزوجها وملف تأجير قطع أراضي لأصحاب ومعارف الوكيل وغيرها من الملفات المخيفة التي أحجمنا تقديمها خوفا من ان يكون مصيرها كمصير ملفات الفساد ال13 السابقة التي لم يفعل القضاء والنزاهة ومجلس الوزراء إي شئ بسبب تدخل السيد محمد أشياع السوداني وتدخل حزب الدعوة والشيخ خالد الاسدي رئيس كتلة الدعوة تنظيم العراق لصالح هذا الوكيل الفاسد الذي أساء ولوث سمعة حزب الدعوة حزب الشهداء وحزب التضحيات

إن وكيل وزارة ألصناعه السابق محمد عبد الله العاني فاسد ومنح شركة استثماريه له ولأسرته باسم ابنه صهيب محمد العاني وان وكيل الوزارة مكي الديراوي فاسد وأسس شركة مقاولات له ولأسرته باسم ابن أخيه محمد سعود عجيب وعاث فساد في ألصناعه لكن الفرق بينهما إن محمد العاني وكيل سني ومتقاعد ولاينتمي لحزب السيد محمد أشياع السوداني إما مكي الديراوي فهو وكيل شيعي ينتمي إلى الحزب الذي ينتمي له السيد الوزير حزب الدعوة تنظيم العراق وان كل ماورد بطلبنا موثق بالادله والإثباتات وان أهملتموها بسبب التوافقات الحزبية وسياسية غطيلي واغطيلك سيأتي اليوم الذي سنظهر تلك الملفات بقوة وسنعرضها على الإعلام أيضا وان من يحارب ويتشدق بمحاربة الفساد يتستر عليه أيضا

منتسبي وزارة ألصناعه والمعادن – الدائرة الاداريه والمالية