عثمان: دعم إسرائيل للاقليم لن يجلب للأكراد سوى الضرر

عثمان: دعم إسرائيل للاقليم لن يجلب للأكراد سوى الضرر
قال السياسي الكردي المخضرم والنائب السابق، محمود عثمان، إن الدعم الإسرائيلي لإقليم كردستان، “لن يجلب للأكراد هناك سوى الضرر”.
وأوضح عثمان، في تصريح صحفي أن إسرائيل استخدمت الأكراد في الماضي لتحقيق مصالحها الشخصية” مضيفاً أنه “كان شاهداً على العلاقات الكردية – الإسرائيلة” مشيراً الى أنها بدأت مطلع سبعينيات القرن الماضي”.
وأكد أن “هذه العلاقات لم تكن يوما تصب في صالح الأكراد”.
وتابع “كانت لدينا علاقات مع إسرائيل قبل العام 1975، لكنها لم تحقق لنا أي فائدة، وما أشبه اليوم بالبارحة، فتلك العلاقات حالياً لن تجلب لنا سوى الضرر”.
ومضى عثمان قائلًا: “عند دعم إسرائيل لنا، فإن العرب والدول الإسلامية الأخرى ستقف ضدنا، فهل في هذه الحالة سنكون قد حققنا مكاسب؟ فما الذي ستفعله إسرائيل لنا؟ كما أننا لا نملك حدوداً مع إسرائيل، لذا فإنني لم أرض يوماً عن هذه العلاقات”.
ولفت عثمان أن إسرائيل لا تدعم إقامة دولة كردية رسمياً” مبينًا أن وعودها “مجرد كلام فقط”.
وقال “هناك تصريحات صدرت عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو {حول إقامة دولة كردية}، غير أنه التزم الصمت في هذا الموضوع بعد تحذيرات مضادة من الولايات المتحدة الأمريكية”.
وحول رفع الأعلام الإسرائيلية في ساحات الاحتفالات عقب تنظيم الاستفتاء، يوم 25 أيلول الماضي، أوضح عثمان أن “رفع الأعلام الإسرائيلية كان خطأً، وقد يكون تصرفًا فرديًا، لكن هذا لا يبرر ذلك الخطأ”.انتهى