البرلمان يعتزم التمديد للمفوضيّة في حال فشله بتمرير مرشّحي لجنة الخبراء

البرلمان يعتزم التمديد للمفوضيّة في حال فشله بتمرير مرشّحي لجنة الخبراء
بغداد / محمد صباح

قاطع عدد من الكتل البرلمانية الاجتماع الذي دعت له رئاسة مجلس النواب لمناقشة التصويت على مرشحي مجلس مفوضية الانتخابات الجديد. وجاءت المقاطعة احتجاجاً من بعض الكتل على زيارة سليم الجبوري إلى مدينة أربيل الأسبوع الماضي.
ورغم هذه الخلافات سيتم إدراج فقرة التصويت على نتائج لجنة الخبراء البرلمانية في جلسة الأربعاء المقبلة، وفي حال لجوء الكتل المعارضة للإخلال بالنصاب سيضطر البرلمان لعرض تمديد عمل مفوضية الانتخابات على التصويت .
ويقول النائب عن ائتلاف دولة القانون أحمد الشيخ طه، في تصريح لـ”المدى” أمس، إنّ “طرح مرشحي مجلس مفوضية الانتخابات تزامن مع أزمة استفتاء إقليم كردستان التي أثرت بدورهاعلى عدم حضور النواب الكرد في جلسات مجلس النواب”، مشيراً إلى أن “البرلمان سيكون أمام خيارين، الأول التصويت على مقررات لجنة الخبراء النيابية أو تمديد العمل لمفوضية الانتخابات الحالية”.
ولم يتمكن مجلس النواب من تمرير مرشحي لجنة الخبراء البرلمانية، في جلسة الإثنين الماضي، إثر انسحاب أغلب الكتل البرلمانية من الجلسة، الأمر الذي اضطر رئاسة البرلمان إلى رفع الجلسة إلى الأسبوع الحالي. داعية رؤساء الكتل إلى اجتماع لبحث مشكلة التصويت على أعضاء مفوضية الانتخابات الجديدة.
وكشف الشيخ طه عن اجتماع عقده رؤساء الكتل بدعوة من رئيس مجلس النواب يوم الإثنين الماضي لبحث مشكلة التصويت على أعضاء مفوضية الانتخابات، مشيراً إلى أنّ بعض رؤساء الكتل قاطعوا الاجتماع احتجاجاً منهم على زيارة رئيس مجلس النواب إلى مدينة أربيل.
وخلال جلسات عديدة حاول مجلس النواب تمرير الأسماء التي رشحتها لجنة الخبراء البرلمانية، لكنه لاقى معارضة شديدة من قبل أكثر من سبعين نائباً متسلحين بسلاح الانسحاب من جلسات المجلس وكسر النصاب القانوني للجلسات التي تضمن جدولها التصويت على أعضاء المفوضية العليا للانتخابات.
وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) قد تنصّلت من عمل لجنة الخبراء البرلمانية وخياراتها الحزبية، ونفت أن تكون قد أوصت باختيار مرشحين حزبيين لمجلس مفوضية الانتخابات ، مؤكدة أنها لم توص باختيار أشخاص ذوي انتماءات أو صلات حزبية لعضوية مجلس المفوضين.
ويضيف عضو لجنة الخبراء أن “الاجتماع الذي حضره بعض من رؤساء الكتل البرلمانية ورئاسة البرلمان لم يتمكن من اتخاذ قرارات مناسبة بعد مقاطعته من قبل رؤساء بعض الكتل”.
ويؤكد الشيخ طه أنّ “مجلس النواب سيمرِّر المرشحين لمجلس مفوضية الانتخابات في جلسة الأربعاء المقبلة بعدما أجرت كتل برلمانية متعددة سلسلة من الاجتماعات في ما بينها اتفقت خلالها على التصويت”، متوقعاً مشاركة كتل الاتحاد الوطني الكردستاني والتغيير والجماعة الإسلامية في الجلسة المقبلة.
ويحاول النواب المعترضون كسب الوقت واستغلال غياب الكتل الكردستانية عن جلسات مجلس النواب للإخلال بالنصاب القانوني لأي جلسة تتضمن التصويت على مرشحي لجنة الخبراء، مما أجبر الكتل الكبيرة على التفاوض
معهم.
من جانبه يؤكد عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب حسن الشمري ان “فقرة التصويت على نتائج لجنة الخبراء ستكون موجودة في جدول أعمال جلسة مجلس النواب المقبلة”، متوقعاً “عقد اجتماع لرؤساء الكتل مع هيئة رئاسة البرلمان قبل انعقاد الجلسة”.
ويضيف النائب الشمري، في حديث لـ”المدى”، أن “الكتل البرلمانية عاجزة حتى الآن من توفير النصاب الكامل لتمرير الأسماء المرشحة لمفوضية الانتخابات بسبب الخلافات داخل الكتلة الواحدة حول المرشحين والآلية المعتمدة للتصويت عليهم”.
ويتابع عضو كتلة الفضيلة أنّ “هناك تقاطعات عديدة من قبل كتل سياسية مختلفة، قسم منها يتعلق باختيار المفوضين على أساس المحاصصة وكتل أخرى مازالت تطالب بقوة بانتداب عدد من القضاة لإدارة العملية الانتخابية”، مبيناً أنّ “هناك محاولات من قبل البعض لإعادة مقترح القضاة مرة اخرى في مجلس النواب”.
وكان مجلس النواب قد تسلم كتاباً من مفوضية الانتخابات تطالب فيه بتمديد عملها بعد انتهاء ولايتها في شهر أيلول الماضي لحين اتفاق رؤساء الكتل على المرشحين الجدد والتصويت عليهم من قبل البرلمان.
ويؤكد النائب حسن الشمري أنّ “مفوضية الانتخابات الحالية عملها متوقف بعد انتهاء ولايتها ولا يمكن لها إجراء أي عمل”، مشدداً على أنّ “هذا التوقف سيؤثر على سير عملية الانتخابات التي تحتاج إلى المصادقة على تشكيل الكيانات وغيرها من الأمور”.