اسئلة واجوبة في الامام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}، وواقعة الطف المرعبة في كربلاء المقدسة،

اسئلة واجوبة في الامام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ}، وواقعة الطف المرعبة في كربلاء المقدسة،
وقد هم سيدنا أبو عبد الله عليه السلام لما عرف بقتل مسلم بن عقيل، وأشير عليه بالعود فوثب إليه بنو عقيل وقالوا والله لا ننصرف حتى ندرك ثأرنا أو نذوق ما ذاق أبونا. فقال {عَلَيْهِ السَّلامُ}: لا خير في العيش بعد هؤلاء.
وقال ايضا بعد سطرين
* * * * * * « الحلقة الأولى » * * * * * *
وقد روى أنه صلوات الله وسلامه عليه وآله قال لعمر بن سعد: اختاروا منى إما الرجوع إلى المكان الذي أقبلت منه، أو ان أضع يدي في يد يزيد ابن عمى ليرى في رأيه، وإما ان تسيروني إلى ثغر من ثغور المسلمين، فأكون رجلا من أهله لي ماله وعلي ما عليه
فما رايكم بكلام هذا العلامة الكبير ؟
* * * * * * « 1 » * * * * * *
الجواب:
ان ما ذكره السيد المرتضى لابد من حمله على ان الجواب كان موجها الى المخالفين فما يذكره من احاديث واقوال لايريد القول بصحتها!! كيف؟ وهو يتوقف في العمل بخبر الواحد.
بل يريد الزام المخالفين بما يذكرونه من الواقعة وانه على اقوالهم لا يكون فعل الامام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ} من الالقاء في التهلكة، فالوصول الى النتيجة يكون من خلال اقوالهم التي وردت في كتبهم!
السؤال: المباشر في قتله
لدي سؤال طرق على ذهني ولا اعرف اجابته
رايت رواية تقول قد اختلف في من قتل الحسين منهم من يقول شمر، ومنهم من يقول آخر، أي {خمسة رجال مختلف فيهم أيّهم قتل الحسينْ} نقلها الشيخ عباس القمي في {نفس المهموم}؟
الجواب: لقد تعرض الإمام الحسين{عَلَيْهِ السَّلامُ} لضربات متعددة، كل واحدة يمكن أن تكون لوحدها قاتلة.
فمن الطبيعي ان يختلف الأعداء، وبالتالي تختلف الروايات في السبب الذي أدى الى استشهاد الإمام{عَلَيْهِ السَّلامُ} باعتبار أن كل ضربة هي كافية لقتله، هذا بالاضافة الى رغبة أولئك الظلمة في هذا العنوان لينالوا الجائزة الكبرى عند ابن زياد ويزيد، لكن الذي عليه المشهور عندنا أن الذي باشر بقتله آخراً بحز رأسه الشريف هو الشمر عليه اللعنة
السؤال: قتله {عَلَيْهِ السَّلامُ} في الشهر الحرام
ماهو تعليل خروج الامام الحسين عليه السلام للقتال في شهر محرم الذي حرم فيه القتال ؟
الجواب:
الذي ينظر الى الاحداث من هلاك معاوية في النصف من رجب الى محرم الحرام يجد ان الظروف كانت تأخذ بالحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ} نحو القتل ان لم يبايع يزيد فحاول الذهاب الى مكة ليأمن من القتل في المدينة ثم خرج منها لئلا يقتل فيها فكان وصوله الى كربلاء اوائل محرم فالفترة التي استطاع ان يجابه بها يزيد مجابهة سلمية لم تكن تزيد عن ذلك حتى وصل الامر الى محاصرته وقتله صلوات الله وسلامه عليه في الشهر الحرام.
السؤال: بكائه {عَلَيْهِ السَّلامُ}: على قاتليه
سؤال بخصوص هذا المقطع :
فقد ذكر ان أخته زينبا رأته يبكي في ساعة الوداع فقالت له: ما يبكيك يا أبا عبد الله؟ قال {ع}: أبكي لهؤلاء القوم إنهم يدخلون النار بسببي؟
1- ما هو مصدر هذه الرواية وهل وردت في احد كتبنا المعتبره ..
2- ما مدى صحة هذه الرواية ..
3- إن صحت هذه الرواية لماذا يبكي الإمام على قوم يعلم انهم في النار ..
* * * * * * « » * * * * * *
الجواب: لقد تتبعنا اغلب المصادر فلم نجد الرواية نعم وجدناها عند بعض من ذكرها مرسلة من غير سند ولهذا نقول : ان الامام بما انه معصوم كان قلبه يسع الجميع ورحيما بالجميع ولذا نرى الامام {عَلَيْهِ السَّلامُ} كان حريصا على ان لا يبدا القوم بالقتال وحريصا على ان يستنفذ كل الوسائل من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه من الكثير ممن غرر بهم وخدعوا وايضا القاء الحجة عليهم . ولذا نرى في نفس الجيش من كانت قلوبهم مع الحسين{عَلَيْهِ السَّلامُ} ولكن سيوفهم عليه وكان {عَلَيْهِ السَّلامُ} يحاول تحريرهم من الخوف ولو فرضنا ان ذلك وقع فلا اقل من ان الحسين{عَلَيْهِ السَّلامُ} كان قلبه يرق لهم لعظم ما يقدمون عليه من معصية الله سبحانه وتعالى ثم يمكن القول ان ذلك قد وقع من الحسين{عَلَيْهِ السَّلامُ} أي الرقة والحزن عليهم قبل ان يقع القتال والسيف بينهم وهم قبل ان يقع السيف بينهم لا يزالون في فسحة من العودة الى الحق والتوبة وهذا ما حصل فعلا من بعض الاشخاص الذين انسلوا من جيش عمر بن سعد الى جيش الامام وقاتلوا الى جنب الحسين{عَلَيْهِ السَّلامُ} ولم يكن هذا فقط بل ان الامر قد جاوز ليلة المعركة الى يومها حيث موقف {الحر و ولده} ثم ان الاخبار وردت عن امير المؤمنين{عَلَيْهِ السَّلامُ} حينما قاتله اهل الجمل كان يبكي في خيمته ويرى اصحابه الحزن الشديد لما لحق بالامة من الهوان والخذلان واتباع الشيطان .
السؤال: علّة اتمانه لابنته فاطمة على الوصية
الحديث الوارد في كتاب اصول الكافي الجزء الاول باب الاشارة والنص على علي بن الحسين عليه السلام صفحة 337
عن ابي جعفر عليه السلام قال ان الحسين بن علي لما حضره الذي حضره دعا ابنتة الكبرى فاطمة بنت الحسين فدفع اليها كتابا ملفوفا ووصية ظاهرة وكان علي بن الحسين مبطوننا معهم لايرون الا انه لما به
السؤال الاول = لماذا دفع الامام الكتاب الملفوف الى بنته فاطمة ولم يدفعه الى الامام زين العابدين وهو الوصي والولي من بعده
السؤال الثاني =مامعنى لايرون الا انه لما به ومن هم هولاء
الجواب:
1- لاشك ان الامام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ} يعلم بما سيجري على الامام زين العابدين {عَلَيْهِ السَّلامُ} من ربطه بالجامعة وتقييده بالسلاسل وهذا الحال يمنعه من حمل كتاب .
2- واما القول {عَلَيْهِ السَّلامُ} فهو تعبير كنائي عن احتضاره واشرافه على الموت.
السؤال: وجه مظلومية الامام {عَلَيْهِ السَّلامُ}
يدعي البعض قائلا: إذا كان الحسين ظلم فإن مظلمته لا تتعدي يوم واحد فقط بينما هناك من ظلم أكثر من يوم وربما رادت مظلمته فباغت سنين وأعوام فيكون ظلامة هؤلاء أكبر من ظلامة الحسين من جهة الكمية.
أما ما ورد في الاخبار من قول الامام (لايوم كيومك…) وفي الزيارة (مصيبة ما أعظمها) فإنه يشير الي مظلومية الحسين من جهة الكيفية.
الجواب:
أولا: مظلومية الامام الحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ} لا تختص بيوم عاشوراء وإنما ابتدأت من يوم السقيفة إلى يوم شهادته ولأجل ذلك نقرأ في زيارة عاشوراء: (اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علي ذلك)، فالحسين {عَلَيْهِ السَّلامُ} اصيب بوفاة جده النبي (صلي الله عليه وآله) وهو طفل صغير ورأى جميع ما ورد على أبيه وامه من الظلم والاضطهاد وإحراق الدار وسقوط الجنين وكسر الضلع وغصب الخلافة وغصب حق الزهراء ونحلتها وإرثها، ثم اصيب بشهادة اُمه وأبيه وأخيه وشيعته ومحبيه، ثم رأى مصائب كربلاء وما قبلها وهل هناك احد في العالم اصيب بمثل هذه المصائب الكثيرة.
ثانياً: مصائب كربلاء لم تكن مصيبة واحدة – غاية الأمر عظيمة من حيث الكيفية – بل كانت مصائب كثيرة من حيث الكمية اجتمعت في أيام معدودة ولو كانت هذه المصائب لقبت علي جميع أيام السنة كان كل واحدة منها كافية لأن تتصف بالمصيبة العظيمة، فالعطش والحر وشهادة الأصحاب والإخوان والأولاد وبني العمومة والأطفال وبكاء النساء واضطرابهن وقسوة الأعداء وضلالهم وأنواع الاسلحة والجروح والسلب والنهب وإحراق الخيام وشماتة الأعداء واسر السناء وغير ذلك من البلايا والمصائب لاتكون عظيمة فقط في الكيفية بل عظيمة من حيث العدد والكم أيضاً.
السؤال: معنى (من سمع واعيتنا)
كيف نوفق بين قول الامام الحسين (ع) (من سمع واعيتنا ولم ينصرنا …) وبين قوله لأصحابه ليلة العاشر اتخذوا الليل جملا واذهبوا فان القوم يريدونني دون اي احد
الجواب:
المقصود (من سمع واعيتنا) ان الامام سوف يطلب النصر يوم العاشر فالسامع لهذا الطلب هو المشمول بدخول النار لذا فان السماح لاصحابه بالابتعاد عن ساحة المعركة معناه اخراجهم عن شمول للحديث المذكور ومثل هذا الامر علمه لغيره ممن رفض المسير معه بان قال لبعض من لم يرد المشاركة في القتال (انطلقا فلا تسمعا واعية ولا تريا لي سوادا فانه من سمع واعيتنا او رأى سوادنا فلم يجبنا ولم يغثنا كان حقا على الله عز وجل ان يكبه على منخريه في النار ) البحار 27/204 عن ثواب الاعمال .
* * * * * * * * * * * *
السؤال: دعاءه على الاعداء
كيف نوفق بين دعاء الإمام الحسين ع على القوم في عاشوراء (( اللهم مزقهم تمزيقا واجعلهم طرائق قددا… ))وبين بكائه عليهم حيث قال كيف لا ابكي عليهم انهم يدخلون النار بسببي… وكيف يدعو عليهم واهل البيت بعثوا رحمة للعالمين
الجواب:
لم يدع الامام الحسين (عليه السلام) على اعداءه بالهلاك في الاخرة حتى يقال بالتناقض بين الموقفين بل كل دعاء الامام الحسين(عليه السلام) بعد مقتل ولده علي الاكبر هو دعاء على الاعداء بالعذاب الدنيوي واذا نظرنا بعمق الى دعاءه امكن القول ان هذه الامور التي طلبها هي رحمة لهم لكي يرتدعوا عن المنكر .
السؤال: سند قوله من رأى سلطانا جائرا
ما هو سند هذة الروايه من راي منكم سلطانا جائرا مستحلا لحرام الله ناكثا لعهد الله مخالفا لسنه رسول الله ؟
الجواب: روى ذلك ابو مخنف في مقتل الحسين(عليه السلام) عن عقبة بن ابي العنيرار عن الحسين(عليه السلام) انه خطب اصحابه واصحاب الحر بالبيضة ثم قال ايها الناس ان رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) قال من راى سلطانا جائرا مستحلا لحرم الله ناكثا لعهد الله مخالف لسنة رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) يعمل في عباد الله بالاثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل ولا قول كان حقا على الله ان يدخله مدخله .
السؤال: (قلوبهم معك) لاتدل على التشيع
ما هو تفسير قول مرتضى المطهري في كتاب الملحمه الحسينيه الجزء الاول صفحه 129 (وَلَا رَيبَ فِي أَنَّ الكُوفَةَ كَانُوا مِن شِيعَةِ عَلِيٍّ وَأنَّ الَّذِينَ قَتَلُوا الإِمَامَ الحُسَينَ هُم شِيعَتُهُ) فاهل العامه يستخدمون هذا الكلام حجه علينا فكيف نجيبهم
الجواب:
استدل المطهري على قوله هذا أو جعل القرينة على صحة قوله هذا ان المؤرخين كتبوا عن اهل الكوفة بان (قلوبهم معه وسيوفهم عليه) والنتيجة التي توصل لها اعتمادا على هذا القول غير صحيحة! لان مجرد كون قلوب اهل الكوفة مع الحسين(عليه السلام) لا يدل على تشيعهم، بل يدل على محبتهم له. ومحبته الحسين(عليه السلام) عامة من قبل جميع المسلمين او على الاقل هكذا يدعي الجميع، فلا يصح القول بانها خاصة بالشيعة. وبذلك لا يصح الوصول من هذه العبارة (قلوبهم معه) على التشيع. واذا اصر احدهم على ذلك، فيكون ملازمه ان المخالفين لا يحبون الحسين(عليه السلام)، وهذا ما لا يقبل به المخالفون .
يتبع
رد مع اقتباس رد مع اقتباس
23-02-2017, 03:33 PM #12
الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً
عضو مميز
تاريخ التسجيل
May 2015
المشاركات
1,389
السؤال: كيف يكون مظلوما ؟
لدي احد الاصدقاء من اهل السنة والجماعة يسأل هذا السؤال: لماذا نقول عن الامام الحسين بـ( الامام المظلوم ) مع العلم بانه من الشخصيات العظيمة ومن ال بيت النبي هل يرضى الله بالظلم حاشا الله سبحانه. في مقام الجواب قلت له بان الله خلق الخلق لعبادته ومع ذلك فقد كفر من كفر مثل ابليس فهل يرضى الله بكفر ابليس ؟ طبعا لا, فهل ان كفر ابليس خارج قدرة الله سبحانه وليس داخل القدرة الالهية طبعا لا. فمن هذا القبيل ظلم الامام الحسين فان الله لا يرضى بالظلم لكم اذا ظلم احد احدا فان الحكمة الالهية تقتضي سير الامور حسب ما يقرره البشر (طبعا بالامر بين الامرين).
فارجو منكم بيان الامر بالتفصيل
الجواب:
أولاً: اننا نصف الامام الحسين(عليه السلام) بالمظلوم وذلك لما مر به من الظلم الحاصل من قبل بني امية في ارض كربلاء من قتل بصورة مفجعة تبكي حتى الصخر ومن سلب وعطش وجوع وغير ذلك .
ثانياً: ان الله عز وجل لا يرضى بالظلم قطعا لكن لا ننسى ان الدنيا دار عمل بلا جزاء والاخرة دار جزاء بلا عمل . وان كان الامام الحسين(عليه السلام) قد ظلم فقد ظلم من قبله الانبياء وقتلوا وشردوا فهل يرضى الله بهذا الظلم لهم . من الممكن ان يصيب اولياء الله تعالى الظلم لكن ذلك بسبب سوء عمل الظالمين لا باجبار من الله تعالى .
ولا ننسى ان كل مظلوم في الدنيا فان له العوض عن ظلامته في الاخرة وكل ظالم فانه سينال جزاءه في الاخرة فينتفي الظلم عن ساحة القدس الالهية .
السؤال: من قبض روح الامام الحسين (عليه السلام)
تنقل رواية عن الامام الصادق عليه السلام مفادها، أن عزرائيل اعتذر لله عز وجل من قبض روح الامام الحسين عليه السلام، لعظم الحالة والفاجعة لم يستطع عزرائيل من قبضها .
السؤال :
1- هل توجد هذه الرواية في مصادرنا ؟
2- وعلى فرض وجودها، ما مدى صحتها وقبولها .
الجواب:
نعم هذه الرواية لم نعثر عليها في مصادرنا التي بين ايدينا ولكن اية الله الشيخ الخراساني يقول في كتابه الحق المبين في معرفة المعصومين ص321: الامر الثاني : ان الامام الحسين (عليه السلام) واصحابه وصلوا الى مرتبة بحيث ان جبرائيل قال للنبي (صلى الله عليه واله وسلم): ان الله تعالى بنفسه يقبض ارواحهم : فما هذا المقام ؟ الذي بلغ ان الله يقبض ارواحهم وليس عزرائيل (عليه السلام).
ويقول في هذا الكتاب بعد نقل روايات عديدة في البكاء على الامام الحسين (عليه السلام)وفي الرؤية التي رأت ام سلمة زوج النبي (صلى الله عليه واله وسلم): ولا يصح للمخالف الاشكال علينا كيف يقبض الله تعالى روح الحسين (عليه السلام)واصحابه بيده بدون توسط عزرائيل لان شبيه هذا التكريم ورد عندهم .
ففي كنز العمال 1/569، عن ابي امامة : من قرأ اية الكرسي دبر كل صلوات مكتوبة كان الرب الذي يتولى قبض روحه بيده .
نعم عندنا روايات تقول في قبض روح النبي (صلى الله عليه واله وسلم)وروح الوصي (عليه السلام)ان الله تعالى يتولى قبض ارواحهما بيده (انظر مأة منقبة لابن شاذان ضمن منقبة 13 وكذا في نوادر المعجزات ص66 حديث رقم 31).
لسؤال: مقصود الإمام(عليه السلام) في قوله: ومن لم يلحق بنا لم يدرك الفتح؟
..
راجين منكم تنويرنا بمفهوم علمي إن أمكن من قصد الإمام الحسين(عليه السلام): (من لحق بنا أستشهد، ومن لم يلحق بنا لم يدرك الفتح)؟ ويا حبذا يكون التركيز حول كلمة (الفتح) في بيان معناها ومغزاها.
سدد الله خطاكم لخدمة المذهب.
الجواب:
..
إنّ الإمام الحسين(عليه السلام ) صارح أصحابه أكثر من مرّة أنّه مقتول، وإنّ كربلاء هي مثواه الأخير، لكي لا يقول أحد: خدعت وكنت أظنّ النصر والغلبة، فلهذا وذاك الإمام(عليه السلام) قدم لهم الفرص الوافرة وعاملهم بالصراحة الطيبة وبيّن لهم بأنّ أمامهم القتل والسبي وليس النصر والفوز بحطام الدنيا وزخارفها، حتى يكونوا على بينة من أمرهم.
فكلام الإمام الحسين(عليه السلام) في الفقرة الأولى، يرشدنا إلى أنّ الأصحاب الملتحقين في ركبه معه من بني هاشم الذين ألقى اليهم هذا الكلام مخيرون ومختارون، إمّا أن يرجعوا إلى أهليهم وديارهم ــ ولا يقولوا فيما بعد: إنّا بكوننا من بني هاشم قد أجبرنا على المسير مع الإمام (عليه السلام ) ــ وإمّا أن يتشرّفوا بالسعادة الكبرى والشهادة بين يدي وليّ الله سيد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام ).
وأمّا الفقرة الثانية، فمعناه كما بيّنه العلاّمة المجلسي: ((أي لم يبلغ ما يتمنّاه من فتوح الدنيا والتمتع بها).
فكلام الإمام الحسين(عليه السلام ) صريح بأنّه قد أقام الحجّة كاملة على أهل المدينة عموماً، وعلى بني هاشم خصوصاً، وأنّ الإمام الحسين(عليه السلام) قد يئس من نصرة أهل المدينة، وأنّهم سوف يندمون على خذلانهم الإمام، ولا يتمتعون بحطام الدنيا أيضاً، ويبقون في ضيق الحال وخيبة الآمال.
السؤال: مص ابهام النبي (صلى الله عليه واله) له (عليه السلام)
جاء في سيرة الحسين ع أنه كان يؤتى به النبي فيضع إبهامه في فيه فيمص منها ما يكفيه اليومين والثلاث .
1- هل كانت هذه خصوصية للإمام الحسين ع فقط أم جرى مع غيره من الأئمة ع ؟
2- هل كانت هذه الطريقة (مص الإبهام) لتغذيته جسديا فقط أم فكريا وعلميا كذلك؟
الجواب:
ا
قال العلامة ابن شهر آشوب في كتابه المناقب لال ابي طالب ج2 ص18 قالت فاطمة بنت اسد : كنت مريضة فكان محمد (صلى الله عليه واله) يمص عليا لسانه في فيه فيرضع باذن الله . وقد ورد بالعكس ايضا في نفس الكتاب عن ابي هريرة قال : رأيت النبي (صلى الله عليه واله) يمص لعاب الحسن والحسين (عليهما السلام) كما يمص الرجل التمرة . وفي هذا الكتاب ايضا رواية طويلة فيها يقول النبي (صلى الله عليه واله) بعد ان جعل لسانه في فم الحسين (عليه السلام) قال (صلى الله عليه واله): ابى الله الا ما يريد هي فيك وفي ولدك يعني الامامة . هذه كلمة بالنسبة لمص اللسان واما مص الابهام واللسان فقد جمع بينهما العلامة المجلسي بعد بيان رواية الامام الرضا (عليه السلام) حيث قال (عليه السلام) : ان النبي (صلى الله عليه واله) كان يؤتى له بالحسين فيلقمه لسانه فيمصه فيجتزء به ولم يرتضع من انثى . بقوله رضوان الله عليه : بانه كان في بعض الاوقات يمص لسانه وفي بعضها ابهامه (صلى الله عليه واله) . هذا ولم يرد مص الابهام للامام الحسن (عليه السلام) وان كان امتصاص اللسان لكل منهما ثابت في رواية الفريقين وهو افضل واهم من مص الابهام الا ان هذه الخصوصية للامام الحسين (عليه السلام) مشعرة بكون الامتصاص ليس من ناحية التغذية جسديا بل كما ذكر في رواية المناقب لابن شهرآشوب ان هذا الامتصاص كان تغذية له (عليه السلام) فكريا او لاجل كون الامامة في نسله وذريته . والله اعلم .
السؤال: ما ذكر في كتاب تنزيه الانبياء كان للالزام
السيد المرتضى الملقب عندهم ب “علم الهدى” ينزل صاعقة على الشيعة “: الحسين -رضي الله عنه- حاول العودة ولم يستطع، فحاول الذهاب إلى يزيد بن معاوية لانه أرق من إبن زياد !!.
هذا النص مهم جدًا، فهو يفضح خرافات دين الإمامية وتهريجهم بـما يسمى بـ “الثورة الحسينية” حسب قوله هذا يعني أنّ الحسين لم يكن يخطط لقتال، ولم يكن يعلم إنه سَيُقتل، ولم يكن له أي إشكال مع يزيد وكان من الممكن أن يبايعه لانه يتحرك وفق إجتهاده وليس عن عصمة !.
تنزيه الأنبياء – الشريف المرتضى – الصفحة ٢٢٩
الجواب:
أولاً: ان السيد المرتضى الف الكتاب المذكور لتأويل ما قد يقال في حق الانبياء والائمة (عليهم السلام) مما ظاهره وقوع المعصية . قال صاحب (الذريعة الى تصانيف الشيعة) اغا بزرك الطهراني ج4 ص456 (ط دار الاضواء) : تنزيه الأنبياء والأئمة عليهم السلام ) للسيد الشريف المرتضى علم الهدى على بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى ( 436 ) أوله ( الحمد لله كما هو أهله ومستحقه وصلى الله على خيرته من خلقه ) نسخه شايعة ، وطبع في تبريز في ( 1290 ) فيه بيان الآيات والأحاديث الظاهرة في وقوع المعصية عنهم عليهم السلام وذكر التأويلات الجيدة التي تنبئى عن سعة علمه وطول باعه.
وقال الصفائي في كشف الاستار 4/418 رقم 2985 : كتاب تنزيه الانبياء لذي المجدين علم الهدى السيد المرتضى …. كتاب معروف مطبوع اثبت فيه عصمة الانبياء والائمة (عليهم السلام) .
ثانياً: السيد المرتضى في مسألة سير الحسين (عليه السلام) الى يزيد هو في صدد الرد على من قال ان الحسين (عليه السلام)القى بنفسه الى التهلكة فرد عليه بما عند ذلك القائل من ( ان الحسين اراد الذهاب الى يزيد لانه ارق (اراف) … ) .فهو اذن في صدد نفي القول بالقاء سيد الشهداء نفسه الى التهلكة ، بدليل ما ذكره في البداية من اشكال بعض المخالفين : ( ثم لما عرض عليه ابن زياد الامان وان يبايع يزيد كيف لم يستجب حقنا لدمه ودماء من معه من اهله وشيعته ومواليه ولم القى بيده الى التهلكة … ).
نعم يستطيع السيد المرتضى الرد بأن الامام الحسين (عليه السلام) معصوم لا يلقي بنفسه الى التهلكة لكن هذا غير مسلم عند المخالف لذلك استدل عليه بما الزم به نفسه من انه (عليه السلام) اراد الذهاب الى يزيد . فلكي تكون منصفا عليك بقراءة النص كاملا .
ثالثاً: لكي تعرف شيئا يسيرا عن ثورة الامام الحسين (عليه السلام) لاحظ ما صرح به علماء السنة من فسق يزيد ولعنه وكفره بسبب ما صنعه مع الامام الحسين (عليه السلام).
السؤال: متى تزوج ببنت يزدجرد
نريد معرفة في اي عام تزوج الامام الحسين (عليه السلام) من شهربانو وفي اي عام ولدت الامام السجاد (عليه السلام) وهل صحيح انه تزوجها في زمن عمر بن الخطاب وكم كان عمرها عند الولاده؟
الجواب:
ذكر في زواج بنتي يزدجرد قصتان الاولى انهن اسرن في زمن عمر بن الخطاب او عثمان والاخرى ان الذي بعث بهن هو حريث بن جابر الجعفي عندما كان واليا لعلي (عليه السلام) على المشرق وهذه القصة ذكرها المفيد في الارشاد والذي يرجح الامر الثاني ان ولادة السجاد كانت سنة 38 وولادة القاسم بن محمد بن ابي بكر سنة 37 حيث يمكن تصور حصول الزواج سنة 36 وحصول الولادة بعد ذلك بهذه الفترة القصيرة بخلاف ما لو قلنا ان الامر حصل في زمن عمر فان هذا يعني عدم انجابهن لسنوات طويلة وهو مستبعد من امراتين من رجلين مختلفين ولو كان الامر كذلك لصرح به في الرويات التاريخية .
السؤال: نهضة الحسين (عليه السلام) وأهدافها الانسانية
1- بالتسليم الإمام الحسين عليه السلام أبقى دين محمد (ص)، ولكن لا أعرف لن لولا نهضة الحسين ما كان يُحتمل أن يحصل؟؟
2- أحببت كثيرا شعارا يطرحه بعض المؤمنين في احدى الدول الغربية في مناسبة عاشوراء و هو : الحسين…الذي قتل من أجلكم.
أحب أن أستشعر هذا المعنى بعقلي ولا أجد تفسيرا إلا أنه من المحتوم هذا المعنى ولكن دون دليل عقلي.
3- سألني أحد طلابي في الجامعة (و هو مسيحي) أنه ما الفرق بين الحسين و بين الثوار عبر الزمن كغاندي مثلا…فبينت له الفرق من ناحية دينية عقائدية وعجزت من ناحية اجتماعية انسانية.
الجواب:
أولاً: اذا كان الدين حسيني البقاء فمن المعلوم أنه لم يكن ليبقى لولا الحسين عليه السلام ونهضته، وبقاء الدين هو ببقاء طائفة من الناس تطبق تعاليمه ومبادئه بعد أن حاول الأمويين تبديلها وتشويهها، والحسين قد ضحى بنفسه الشريفة من أجل تلك المباديء والتعاليم، وذلك ليعلم الناس أن النفس مهما كانت عزيزة فهي ترخص في سبيل الحق. وهذا هو المقصود ن بقاء الدين، فإن بقاءه ببقاء حملته من العلماء والاتقياء والصالحين الثابتين على نهج الحسين عليه السلام وتعاليم الاسلام التي أنيطت بالحسين مهمة ايصالها إلى الاجيال التالية من خلال تضحيته واستشهاده (وما خرجت إلا لطلب الاصلاح في أمة جدي) فلولا الحسين وثورته الميمونة واستشهاده لم يكن إصلاح ولانتهى أمر المسلمين جميعاً إلى ما انتهى إليه أمر سائر الفرق المنحرفة.
ثانياً: النصارى يعتقدون بما يسمى الفداء، أي انهم يزعمون أن المسيح عليه السلام قد فدى النصارى لاجل تخليصهم من الخطايا أو تخليص الناس من الخطيئة الأصلية التي ارتكبها آدم عليه السلام (بزعمهم) ولذلك يسمونه (المخّلِص)، وبالمقارنة بين المسيح والحسين عليهما السلام يحاول هذا النصراني أن يطبق مفهوم الفداء على المسلمين من خلال الحسين عليه السلام، فالحسين قد ضحى بنفسه من اجل المسلمين مثلما ضحى المسيح بنفسه من اجل النصارى، وهذا معنى قوله: (إن الحسين قتل من أجلكم). وهذا الفهم خاطيء، فالحسين عليه السلام كما أسلفنا لم يضحِ بنفسه الشريفة من أجل تخليص المذنبين من ذنوبهم كما يدعي ذلك النصارى في حق عيسى بن مريم عليه السلام، بل قد ضحى بنفسه من أجل إصلاح الدين وبقاءه والتمهيد لطائفة من الناس حتى يبقوا على الحق مهما شاع الباطل وانتشر.
ثالثاً: الفرق شاسع جداً بين الحسين عليه السلام وبين سائر الثوار، فثورة الحسين عليه السلام هي من أجل القيم السماوية والمثل الدينية والاخلاقية التي نادى بها الاسلام لتعم البشرية جمعاء، وهي ايضا ثورة ضد الظلم مهما كان نوعه وضد الطغاة والمتجبرين والمفسدين، ومن هنا كانت نزعة الثورة الحسينية نزعة انسانية لا تتعلق بجماعة دون أخرى ولا ببلد دون آخر ولا توجهها المصالح الشخصية أو الفئوية أو الحزبية او القومية… على عكس سائر الثورات الاخرى في العالم، فمهما كانت الشعارات التي يطلقها الثوار فهي لا تتعدى مصلحة جماعة أو أمة أو حزب أو قوم.
يتبع
رد مع اقتباس رد مع اقتباس
23-02-2017, 03:34 PM #13
الشيخ عباس محمد الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً
عضو مميز
تاريخ التسجيل
May 2015
المشاركات
1,389
السؤال: مسائل تتعلق بواقعة الطف
لدي عدة أسئلة عقائدية 1/ لماذا أصر يزيد بن معاوية على أخذ البيعة من الإمام الحسين حتى ولو بالإجبار؟
2/ لماذا لم يأخذ الإمام علي بن الحسين بثأر أبيه من بعده ويقتل قاتليه؟ ومن هو الذي أخذ بثأر الحسين من بعده ؟
3/ لماذا لبى الإمام الحسين دعوة أهل الكوفة رغم معرفته الجيدة بحالهم وبأن إحتمال خذلانهم له أمر وارد فقد خذلوا أباه – الإمام علي – من قبله؟
4/ عرف الإمام الحسين بغدر أهل الكوفة بمسلم بن عقيل وقتلهم له وهو في منتصف الطريق إلى الكوفة فلماذا لم يرجع إلى مكة أو المدينة مثلا ويقتل هناك بين أهله وأنصاره؟
5/ نقل في الأخبار : إنه لو كان الإمام الحسن قد قاوم معاوية وحاربه ثم قتل على يديه فإن هذا الفعل سيكون وصمة عار على الإسلام والمسلمين خلاف اللإمام الحسين فإن قتله مفخرة عظيمة للإسلام لماذا؟
6/ قال أحد صحابة الإمام الحسين ( يابن رسول الله إن قتال هؤلاء الساعة أهون علينا من قتال من يأتينا من بعدهم فلعمري ليأتينا من بعدهم ما لا قبل لنا به ) من قصد الصحابي بقوله (قتال هؤلاء) وبماذا رد عليه الإمام الحسين ولماذا؟
7/ طرح الإمام الحسين بعض الخيارات على عمر ابن سعد وأصحابه بدلا من قتله ماهي هذه الخيارات ولماذا رفضها عمر ابن سعد ؟ً
الجواب:
ا
نجيب على اسئلتكم واحداً تلو الاخر :
ج1: لقد كان يزيد متلهفاً لأخذ البيعة من كبار الزعماء – لا سيما المعروفين – وعلى رأسهم الامام الحسين (عليه السلام), وبأي صورة كانت ليضفي على وضعه الطابع الشرعي في أوساط الامة, ولذا ركّز على ثلاث شخصيات حينما كتب الى والي المدينة الوليد بن عتبة, جاء فيه : (.. فخذ حسيناً, وعبد الله بن عمر, وابن الزبير بالبيعة اخذاً ليس فيه رخصة..) لأنه – يزيد – كان يرى أن لهؤلاء مركز ألمع من مركزه, لا سيما الامام الحسين (عليه السلام), لانه يمتاز بمزايا منها :
1- كونه صحابي, وابن رسول الله (ص).
2- سيد شباب أهل الجنة, وخامس أهل العبا.
3- الابعاد ( العلمية والاجتماعية والدينية والاخلاقية.. ) التي تؤطر شخصيته.
4- العهد الذي يقيد معاوية في تسليم الأمر الى الإمام الحسن (عليه السلام), ومن بعده الحسين (عليه السلام). كل هذه الأمور وغيرها جعلت يزيد يفكر جدياً بالإمام الحسين (عليه السلام), لأن ابن عمر سرعان ما سلّم عندما قال : (اذا بايع الناس بايعت) !, وأما ابن الزبير فقد ادرك الناس انه يسعى للمنصب والتأمر, فلم تكن لديه دوافع دينية, وأما الإمام الحسين (عليه السلام) فقد كانت الأنظار متجهة صوبه ولذا انقطع الناس – في تلك الفترة إليه – وهذا يدل على موقعه في النفوس, ولذا حاول يزيد التخلص منه بأي شكل, حتى آل الامر الى بعث عدة اشخاص لاغتيال الإمام الحسين (عليه السلام) في موسم الحج.
ج2: إن كان معنى الثأر هو قتل نفس القتلة ( عبيد الله بن زياد, وعمر بن سعد بن أبي وقاص, وشمر بن ذي الجوشن, وحرملة بن كاهل,.. ) فقد قيض الله تعالى لهؤلاء المختار بن أبي عبيد الثقفي وقتلهم جميعاً كما نال من كثير ممن اشتركوا في واقعة كربلاء ضد الحسين (عليه السلام), وان كان معنى الثأر هو فضح مخطط هؤلاء ومن ورائهم يزيد بن معاوية, فان الامام السجاد (عليه السلام) لم يتوان عن ذلك, وثأر لدماء شهداء كربلاء في دمشق وبمحضر الجهاز الحاكم – لاحظوا خطبته في ذلك المجلس – حتى ان يزيد أمر المؤذن أن يقطع عليه خطبته, لانه افتضح أمام أهل الشام المغفلين, وقد عرّفه – الامام السجاد (عليه السلام) هذه الحقيقة – حينما قال : ( ستعرف من الغالب ) وذلك عند رفع المؤذن للاذان.
ج3: ان تلبية الحسين (عليه السلام) لدعوة أهل الكوفة تنطوي على عدّة مضامين منها :
1- ان استجابته لهم هي لقطع الالسنة وقطع المعاذير, والحقيقة ان الامر أعمق من ذلك, وهذا ما سيتبين في النقاط التالية.
2- ان الامام الحسين (عليه السلام) كان يعلم بمقتله, لأن جده رسول الله (ص) أخبر بذلك ودفع إليه بتربة من كربلاء – وهذا يرويه علماء من الفريقين – كما أنه قال (عليه السلام): (وخيّر لي مصرع أنا لاقيه).
3- إن أي مكان لم يكن قادر على إيواء الحسين (عليه السلام) بدليل قوله (عليه السلام): (لو كنت في جوف هامة من هوام الأرض لاستخرجوني وقتلوني).
4- إن الإمام الحسين (عليه السلام) لم يكن ينوي اللجوء إلى مكان آمن – لغرض السلامة – بل قالها بصراحة : ( خرجت لآمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدي..), فالحسين (عليه السلام) قصد الكوفة باعتبارها واحدة من الحواض المتمردة على الحكم الأموي – غالباً ـ, وباعتبار الاعراق والقوميات المختلفة فيها, وباعتبار الواجب الذي يراه (عليه السلام) ملقىً على عاتقه, ومثل هذه المسألة – الغدر والخيانة – لا يأبه بها الامام حتى يترك هدفه, والاّ لكان أبوه (عليه السلام) أولى بمغادرة الكوفة من قبل ! فاحتمال العصيان والنكول لا يسقط واجب التصدي.
ج4: ليس من السهولة بمكان أن يرجع الحسين (عليه السلام) الى المدينة ومعه من النساء والأطفال ما يتجاوز المائة نفر, كما أن الدولة الأموية ستحول بينه وبين المدينة لأنها بدأت بالنفير وتجريد الجيوش لقتاله على كل الساحات, كما ان نفس مكة والمدينة لم تكن صالحة للنصرة لعدّة أمور : ـ
1- ان هاتان المدينتان – حرم الله وحرم رسوله (ص) – فلا يجوز انتهاكهما.
2- لو كان هناك أنصار وأتباع لساروا معه ولما تركوه يسير بأهل بيته وبقلة من الأنصار, حتى أن الإمام السجاد (عليه السلام) يؤكد هذه الحقيقة بقوله : ( ما بمكة والمدينة عشرون رجلاً يحبنا ) !!!
ج5: لم نر أي خبر ينقل : ( إن فعل الإمام الحسن (عليه السلام) لو كان كفعل الإمام الحسين (عليه السلام) من حيث إعلان الثورة, سيكون وصمة عار ), ان لكل زمان ظروف, وانه لولا صلح الإمام الحسن (عليه السلام) لما تمهدت الارضية أمام الحسين (عليه السلام) للثورة.
ج6: القائل هو زهير بن القين, والمراد من قوله ( قتال هؤلاء ) قتال أصحاب الحر قبل مجيء جيش عمر بن سعد, وأجابه الامام الحسين (عليه السلام) بقوله : ما كنت أبدأهم بقتال.
ج7: ذكر الامام الحسين (عليه السلام) خيارين لعمر بن سعد بدلاً من قتاله وهما : دعوني أرجع الى المكان الذي أقبلت منه، أو أذهب في هذه الأرض العريضة.
فأرسل عمر رسالة الى عبيد الله بن زياد يذكر له ذلك, لكن ابن زياد أجابه برسالة أرسلها بيد شمر بن ذي الجوشن مضمونها : اني لم أبعثك الى الحسين لتكف عنه ولا لتطاوله ولا لتمنيه السلامة والبقاء ولا لتعذر عنه ولا لتكون له عندي شافعاً, أنظر فان نزل الحسين وأصحابه على حكمي واستسلموا فابعث بهم لي سلما وإن أبوا فازحف اليهم حتى تقتلهم وتمثل بهم … فإن أنت مضيت لامرنا جزيناك جزاء السامع المطيع وإن أبيت فاعتزل عملنا وجندنا وخل بين شمر بن ذي الجوشن وبين العسكر فإنا قد أمرناه بأمرنا والسلام.
فبعدما قرأ ابن سعد الكتاب قال له شمر : أخبرني بما أنت صانع ؟ أتمضي لأمر أميرك وتقاتل عدوّه والاّ فخل بيني وبين الجند والعسكر. قال : لا ولا كرامة لك ولكن أنا أتولى ذلك فدونك فكن أنت على الرجالة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: موالي الموحدون – العتبة العلوية المقدسة،
مقتبس ” منقول بتصرف ”
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكاتب و الإعلامي الحاج مُحَمَّدٍ الْكُوفِيُّ الحداد – أبو جاســـــــم.