مظهر المعلم وهندامه ..

مظهر المعلم وهندامه ..

يعتبر المظهر الخارجي للمعلم من أهم جوانب شخصية المعلم أمام تلاميذه ، وقد يؤثر ذلك على شخصية التلميذ ويتخذه قدوة له في مظهره ، وكم واحد منا تأثر بمعلمه من خلال هندامه ومظهره . لا بد ان يكون مظهر المعلم لائق ومرتب مراعيا بذلك اللبس المناسب لبيئة العمل والذي يختلف تمام عن اللبس خارج العمل ويتصف بالترتيب والذوق والنظافة والحشمة ( رجالا ونساءً ) . ان الاهتمام بالمظهر الخارجي ضرورة من ضرورات العمل التربوي سواء كان في المدارس الابتدائية او المتوسطة او الإعدادية ، لان التلميذ والطالب ينظر الى المعلم والمدرس وخاصة صاحب الهندام الحسن وينجذب اليه ، وان لمظهر المعلم اهمية في ضبط الدرس لانه يعطيه قوة الشخصية والهيبة ويفرض احترامه على تلاميذه . ففي احد الأيام كانت لي زيارة لأحد المعلمين في الصف ، وكان هذا المعلم حديث في المهنة ، فجلست في الصف إتباع المعلم الى طريقة تدريسية وسيطرته و تفاعل وانتباه وجذب التلاميذ الى الأفكار التي يطرحها ، وأثناء شرحه للموضوع وقع منه ( قلم السبورة ) فنحنى ليرفعه ، وهو لابس بنطلون جنيز مما ادى الى ظهور ( خلفيته ) مما جعل التلاميذ يضحكون في الصف وينظرون لي .. وسبب في تشتت انتباه التلاميذ .. وعند انتهاء الدرس تحدثت معه على الانفراد لكي انصحه ووجهه .. وقلت له عليك أن تحافظ على حشمتك بأن تلبس ملابس داخلية .. فقال : لا احتاجها .. فقلت له : ما بالك اذا البنطلون نخلع منك في الصف .. فرد علي وقال : عادي .. .. صمت ولم أرد عليه .. فطالما ان المعلم يلبس اللباس المناسب (بالابتعاد عن الجينز و الألوان الفاقعة و التقليعات غير الملائمة ) فهو في مأمن من اللوم…. وانه المثال والقدوة التي يحتذي به أمام تلاميذه ، لذلك يجب الاهتمام بمظهره حتى لا يفقد احترامه أمام تلاميذه .. انها رسالة أردنا ان نصلها الى زملائنا وزميلاتنا في العملية التربوية .. اللهم أني بلغت .. فأشهد عليهم . الكاتب والإعلامي / الحاج هادي العكيلي