الرجال الذين يعتمدون على زوجاتهم مادياً هم الأكثر خيانة

الرجال الذين يعتمدون على زوجاتهم مادياً هم الأكثر خيانة
يصعب على الباحثين تقدير مدى انتشار حالات الخيانة الزوجية بدقة، إذ أن كثيرين قد يكذبون حول هذا الشأن أثناء مشاركتهم في الدراسات الاستقصائية.

لكن، بحسب تقديرات الباحثين، تتراوح نسبة الخيانة الزوجية ما بين 20 إلى 25 في المائة بين الرجال، و10 إلى 15 في المائة بين النساء.

وبحسب دراسة جديدة نشرت في عدد شهر يونيو/حزيران من مجلة “American Sociological Review” الأمريكية، الرجال الذين يعتمدون على زوجاتهم مادياً بشكل كامل هم الأكثر إقداما على الخيانة الزوجية، بمعدل ثلاث مرات أكثر من الرجال الذين يكسبون العيش.

وبينما لا تتجاوز نسبة الخيانة بين النساء اللواتي يعتمدن على أزواجهن مادياً بشكل كامل الخمسة في المائة، تبلغ نسبة الخيانة بين الرجال الذين يعتمدون على زوجاتهم مادياً بشكل كامل 15 في المائة، بحسب الدراسة.

وتعليقاً على النتائج، تقول الكاتبة الرئيسية للبحث، كريستن مونش، وهي أستاذة مساعدة في علم الإجتماع في جامعة كونيكتيكت: “أعتقد أنه أمر متعلق بأفكارنا الاجتماعية بما يعنيه أن يكون الشخص رجلاً… والتوقعات الاجتماعية المرتبطة بالرجولة.”

وبحسب مونش، الاعتماد مادياً على الزوجات قد يشعر الأزوج بتهديدٍ لرجولتهم، وإقامة علاقة خارج الزواج تُعد طريقة لإعادة تثبيت رجولتهم، حتى وإن كان أمراً لا شعورياً.

واستندت الدراسة على معلومات جمعت من 2750 متزوجا، تتراوح أعمارهم ما بين 18 و32 سنة، والذين شاركوا في دراسة ” National Longitudinal Survey of Youth” الاستقصائية، ما بين العامين 2001 و2011.

في المقابل، كانت السيدات المعيلات لمنازلهن مادياً بشكلٍ كامل الإقل ميولاً للخيانة، إذ لا تتجاوز نسبة الخيانة الزوجية ضمن تلك الشريحة من النساء الـ 1.5 في المائة سنوياً، بحسب الدراسة ذاتها.

وتشير كثيرٌ من الأدلة إلى أن السيدات المعيلات لأسرهن كنّ يعرفن أنهن يكسرن الأعراف الاجتماعية بإعالتهنّ لأزواجهن، وكنّ يشعرن بالذنب حيال هذا، ويقمن بكلّ مافي وسعهنّ لدعم حس الرجولة لدى أزواجهن، هن طريق تأدية مزيدٍ من الأعمال المنزلية رغم أنهن بعملن بدوام كامل.

أما الرجال المعيلون لزوجاتهم بشكل كامل فهم معرّضون للخوض في علاقة خارج إطار الزواج بنسبة 4 في المائة.

ويذكر أن النساء هنّ المعيل الأساسي أو الوحيد في أربعين في المائة من المنازل التي تضم أطفالاً، بحسب تقرير لمركز “بيو” للأبحاث من العام 2013.

لكن، طالما سيستمر شعور الرجال بأن إعالة أسرهم هي مهمتهم الطبيعية، قد يبقى أزواج النساء المعيلات الأكثر إقداما على الخيانة الزوجية.