الصدر: كل زياراتي الخارجية بالتنسيق مع رئيس الوزراء ورفضت الاساءة للمالكي في السعودية

الصدر: كل زياراتي الخارجية بالتنسيق مع رئيس الوزراء ورفضت الاساءة للمالكي في السعودية
كشف زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، خلال لقاءه وفدا من المركز الخبري الوطني، عن ان زياراته الى الدول العربية والاقليمية كانت بالنسيق بينه وبين رئيس الوزراء، حيدر العبادي، وتندرج ضمن الانفتاح العراقي على الدول المجاورة.

وقال عضو ادارة المركز الخبري الوطني مصطفى كامل الغزي ان “الصدر اكد ان كل زياراته تأتي بتنسيق وتفاهم مع رئيس الوزراء حيدر العبادي وتأتي ترسيخا لدعائم انفتاح الدولة العراقية على جوارها الإقليمي وانهاء مرحلة الاحتقان بين العراق ومحيطه”.
واكد، ان “الصدر نفى خلال لقاءه ان يكون الغرض من الزيارات هو الانضمام الى سياسة المحاور الدولية او ان يكون محور ضد اخر”، مبينا ان “علاقتنا بإيران ثابتة وتاريخية ولن نكون ضدها وضد مصالحها ومصالح العراق المتبادلة معها”.
ولفت الغزي الى ان “الصدر اكد على ان العراق جرب حالة التصادم مع الجوار الاقليمي ولم يحصد غير المشاكل لبلدنا وشعبنا ولا بد من تجريب أدوات الانفتاح والحوار، واشار الصدر الى انه رفض الاساءة الى اي شخص لاسيما نوري المالكي اثناء زيارتنا الى المملكة العربية السعودية وان خلافنا في الداخل خلاف بيت وليس موضوع نسمح ان تتدخل به قوى خارجية “.
وبين عضو ادارة المركز الخبري الوطني ان “الصدر دعا خلال حديثه القيادات السياسية الى ان تعمل على اسكات اتباعها من التهجم على القيادات السياسية الاخرى والاساءة لها وان بعض انصارنا ارادوا ردع المتجاوزين علينا بطريقة وبأخرى، لكننا نصر ان نرد عليهم بالقانون، الا ان زيارة وفد المركز الخبري اسهمت في العفو عن الذين اساءوا الينا وعدم المطالبة حتى بالحق القانوني ضدهم”.
واوضح الغزي، ان “الصدر اشاد بجهود المركز الخبري الوطني في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين ودعم العملية السياسية وتشخيص مكامن الخطأ، ودعا الى ان تكون هناك تغييرات وإصلاح في عمل شبكة الاعلام العراقي، ويجب ان تقف على الحياد في الصراع السياسي الداخلي”.
وكان وفد من المركز الخبري التقى بزعيم التيار الصدر، مقتدى الصدر في النجف الاشرف، وتالف الوفد من حمزة مصطفى وابراهيم الصميدعي وكاظم المقدادي وجعفر الونان ومصطفى كامل الغزي ومحمد العبدلي.