تصدعات الكتل السياسية تعطل “تسوية” الحكيم

تصدعات الكتل السياسية تعطل “تسوية” الحكيم
سعد المندلاوي 

 

عزا القيادي في التحالف الوطني علي العلاق اليوم الأربعاء، سبب تأخير اطلاق مشروع التسوية الوطنية بسبب التصدعات التي شهدتها الكتل السياسية في الفترة الأخيرة.

وقال العلاق في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان “التصدعات التي شهدتها الكتل السياسية في الفترة الأخيرة حالت دون إطلاق مشروع التسوية الوطنية، إضافة الى مواصلة القوات الأمنية تطهير العراق من تنظيم داعش الإرهابي”.

وأضاف ان”التحالف الوطني يسعى للملمة اطرافه من جديد لإطلاق مشروع التسوية الوطنية”.

وأشار الى ان”من العوامل الأخرى التي عطلت مشروع التسوية هي مواصلة القوات الأمنية تطهير العراق من تنظم داعش الإرهابي”، مؤكدا ان “مشروع التسوية قائم في الوقت الحالي وسيتم طرحه بعد انتهاء عمليات التحرير واعلان النصر على داعش ييتم فتح باب الحوار لجميع الكتل السياسية لعراق ما بعد داعش”.

فيما اكد القيادي في تيار الحكمة الوطني عبد الله الزيدي ان “مشروع التسوية الوطنية تابع الى التحالف الوطني وسيتم تطبيق قراراته في الحكومة القادمة” .

وقال الزيدي في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان” التسوية السياسية معني بها كل التحالف الوطني ولا تقتصر على تيار الحكمة فقط وتم تقديمها الى كافة القوى السياسية في العراق وتعتبر خارطة طريق لعراق ما بعد داعش” .

وأضاف في الحكومة القادمة سيكون مشروع التسوية الوطنية حاضرا ويعتبر مبدا رئيسي تمضي عليه المكونات السياسية”.

وكشفت مصادر ان الكتل السياسية المنضوية في التحالف الوطني، حتى الآن لم تحدد موعد لإعلان وثيقة التسوية الوطنية رسمياً، نتيجة لعددٍ من المعوقات التي تعترض الإعلان المرتقب، والذي كان من المقرر أن يتزامن مع إعلان تحرير مدينة الموصل بالكامل من سيطرة تنظيم داعش.